“ده بجد”.. صفحة على ” فيس بوك” لـمحاربة ” الفبركة” والإشاعات

صفحه فيس بوك
كتبت سوزان عبد الغنى    |   السبت 12 - 10 - 2013 14:34

“ده بجد”.. صفحة على ” فيس بوك” لـمحاربة ” الفبركة” والإشاعات

صفحات لاحصر لها ظهرت ومازالت تظهر يوميا على موقع “الفيس بوك” لنشر الأخبار والصور والفيديوهات المختلفة، متَّخذين كشف “الحقيقة ” شعارا لهم، والكثير من الشباب من يصدق تلك الصفحات والبعض الأخر يكذبها أو يتجاهل بالمحتوى الذى تنشره.

ووسط هذا الكم الهائل من الصفحات ظهرت صفحة جديدة تحت اسم ” ده بجد ” تقوم بمهمة ” المفتش كرومبو” فى البحث عن الحقيقة وعن أصل الخبر المنشور أو “الصورة المفبركة “التى تسببت فى ارتباك الرأى العام أو الفيديو الذى يكاد أن يخلق كارثة فى حالة إقتناع الشباب بما يحتويه .

“جاءت الفكرة من كثرة الأخبار والمعلومات الكاذبة والمفبركة والتى أصبحت منتشرة بكثافة ولا يوجد من يكذِّبها إلى جانب اشتراك العديد من الشباب فى نشر هذه الأخبار بدون تفكير أو بحث عن الحقيقة ” هكذا يكشف هانى بهجت مؤسس صفحة “ده بجد”، الدافع وراء إنشاء الصفحة، ويضيف :” الصفحة تتضمن تصحيح لكافة الإشاعات المنتشرة بالدليل والمصادر”.

وتضم الصفحة ثمانية شباب من مختلف الأعمار والمهن بين مهندسين ومبرمجين ولكنهم متفقين على إظهار الحقيقة فيقول هانى :” إحنا شباب كل واحد يقوم بمتابعة الحقائق من مكان عمله ولنا موعد محدد نتقابل فيه لتقييم أداء العمل على الصفحة “.

وعن المهام التى يقومون بها :”بندور على أصل الموضوع إن كان صورة أو خبر أو فيديو ومن أين بدأ ومن الذى قام بنشره حتى أن نصل إلى الحقيقة، فإن كان ما أُثير جدلا هو معلومات أو نصائح نبحث عن المعلومة الصحيحة ونقوم بسؤال مختصين.”

وعن الوقت الذى يستغرقه فى البحث عن الحقيقة يقول هانى :” هناك أخبار من الممكن أن تستغرق دقيقة فى البحث عن حقيقتها وأخرى أسبوع وهناك موضوعات لا نستطيع أن نصل فيها لمصدر أو دليل قوى .”

وعن الانتقادات التى تقابلهم يقول هانى:” حين نتعرض لانتقادات لاذعة نقوم بمواجهتها بالدليل والبرهان، فقليل من يقول لنا بإننا كاذبون “، ويضيف :” تعرضنا من قبل لهجوم من صفحة إخوانية ولكن لم يكن لدينا دليل قاطع بأنها تتبع للإخوان فلم نستطع الرد عليهم إلا بعدما قمنا بالبحث عنها كثيرا لمدة أكثر من شهر وبعد أن توصلنا للدليل قمنا بالرد عليهم “

الشباب القائم على الصفحة والذى يقدم خدمة لامثيل لها فى الكشف عن المستور، هو شباب ليس لديه انتماءات حزبية فيقول هانى :” نحن كشباب ليس لدينا انتماءات حزبية ولكن لنا انتماءات فكرية، ولكن هذا لا يؤثر على هدف الصفحة والبحث عن الحقيقة والدليل أن جميع موضوعات الصفحة تسير فى كل الاتجاهات .”


اضف تعليق

اضف تعليق

البريد الالكترونى لن يتم نشره