الرئيسية / غير مصنف / المذاق اللبنانى يتلخص فى “مشروع ليلى”
التراس

المذاق اللبنانى يتلخص فى “مشروع ليلى”

“مشروع ليلى” ليس اسما لمشروع هندسى، وإنما هو مشروع موسيقى، “مشروع ليلى” فرقة موسيقية لبنانية الأصل مؤلفة من سبعة أعضاء، تشكلت الفرقة فى فبراير 2008 ولها ثلاثة ألبومات.

تشكلت الفرقة فى فبراير 2008 فى الجامعة الأمريكية فى بيروت، عندما نشر عازف الكمان هيج بابازيان، وعازف الجيتار وعازف البيانو أندريه شديد أمية ملاعب، دعوة مفتوحة للموسيقيين تبحث عن مساحة للتنفيس عن التوتر الناجم عن الكلية والوضع السياسى غير المستقر .
ومن بين العشرات الذين أجابوا الدعوة، سيبقى سبعة لتشكيل “مشروع ليلى”، وقام الأصدقاء بتشجيع أعضاء الفرقة وذلك للأداء أمام حشد حى؛ وقاموا بعرض حى كما يحدث فى افتتاحية حفل موسيقى، كان ذلك فى حرم الجامعة الأمريكية فى بيروت.

خلال هذا الحدث استطاع “مشروع ليلى”، أن تكون الفرقة الوحيدة التى تقوم بالكتابة واللعب والموسيقى الأصيلة، وهى الفرقة بدأت بورشة عمل تطورت لتصبح الفرقة كبيرة بعد أن لعبت فى أماكن صغيرة، و استطاعت أن تكسب أرضا على حلبة الموسيقى.

الفرقة مكونة من 7 أعضاء، وكانوا جميعا طلابا فى الجامعة الأمريكية فى بيروت وهم
حامد سنّو ، وهايغ بابازيان، وفراس أبو فخر، و كارل جرجس، وإبراهيم بدر، وأمية ملاعب، واندريه شديد .

بدأ المشروع كورشة موسيقية فى عام 2008، كان من المفترض أن يكون “مشروع ليلة واحدة”، وبعد استمراره سمى “مشروع ليلى”، تلك الفتاة التى يتكلمون عنها فى كلّ الأغانى لتعبر عن روح الفرقة وفكرها.

وأصدرت الفرقة أسطوانتها الأولى عام 2009 “مشروع ليلى” تحتوى على 9 أغان أبرزها “فساتين”، “رقصة ليلى” و “شم الياسمين”. فى فبراير 2011 أصدرت الفرقة أغنية “غداً يوم أفضل” وهى نسخة عربية لأغنية (Clint Eastwood) إهداء إلى جيل الثورة. عام 2011 أصدرت الفرقة ألبومها الجديد الذى أطلق عليه اسم “الحلّ رومانسى” وهو ألبوم قصير (EP) يحوى 5 أغانى مكملة للألبوم الأول.
أحيت الفرقة حفلات فى الخارج وفى الوطن العربى كان أبرزها حفلة القاهرة – مسرح الجنينة فى أيار 2011.

وتضم الالبومات “مشروع ليلى (2009)- فساتين – إم بم بليلح- خليها ذكرى- لتليت- من الطابور- رقصة ليلى- شم الياسمين- عالحاجز- عبوة- الحل الرومانسى (2011) – الحل رومانسي- المقدمة – حبيبى – ام الجاكيت – انى منيح – وجيه”

“رقّصُوك (2013)- برولوج- بحر- ونعيد- رقّصُوك- بيشوف- ما تتركنى هيك -اسكندر معلوف – للوطن – على بابو – عبده – تاكسى”.




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *