الرئيسية / آداب وفنون / الذكرى الـ69 لميلاد الروائى الكبير جمال الغيطانى

الذكرى الـ69 لميلاد الروائى الكبير جمال الغيطانى

هو صاحب مشروع روائى فريد، استلهم فيه التراث المصرى، ليخلق عالما روائيا عجيبا، يعد اليوم من أكثر التجارب الروائية نضجا، وقد لعب تأثره بصديقه وأستاذه أديب “نوبل” نجيب محفوظ دورا أساسيا لبلوغه هذه المرحلة.

إنه الأديب المصرى الكبير جمال الغيطانى، الذى ولد فى مثل هذا اليوم 9 مايو عام 1945، فى مركز جهينة بمحافظة سوهاج، وهناك حصل على تعليمة الأساسى، قبل أن يلتحق بمدرسة الفنون والصنائع بحى العباسية فى محافظة القاهرة.

فى عام 1969، أصبح الغيطانى مراسلا حربيا فى جبهات القتال لحساب مؤسسة أخبار اليوم، وفى عام 1974 انتقل للعمل فى قسم التحقيقات الصحفية بالجريدة نفسها، وبعد إحدى عشر عاما، وتحديدا فى العام 1985 تمت ترقيته ليصبح رئيسا للقسم الأدبى بأخبار اليوم، وبعدها قام الغيطانى بتأسيس جريدة “أخبار الأدب” فى عام 1993، وشغل منصب رئيس تحريرها.

نشر الغيطانى أول قصة قصيرة له عام 1969، إلا أنه من ناحية عملية بدأ الكتابة مبكرا، إذ كتب أول قصة عام 1959، بعنوان “نهاية السكير”.

بدأ النقاد بملاحظته فى مارس 1969، عندما أصدر كتابه “أوراق شاب عاش منذ ألف عام”، والذى ضم خمس قصص قصيرة، واعتبرها بعض النقاد بداية مرحلة مختلفة للقصة المصرية القصيرة.

ومازال الغيطانى رمزا للعطاء الأدبى المصرى، بما أمدنا به من روايات وقصص قصيرة كانت بمثابة نقلة نوعية أدبية فى عالم الكتابة العربية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *