الرئيسية / توب / فى نيبال يعبدون طفلة تسقط ألوهيتها بعد الطمث.. وتطاردها العنوسة لشؤمها

فى نيبال يعبدون طفلة تسقط ألوهيتها بعد الطمث.. وتطاردها العنوسة لشؤمها

فى نيبال مازال هناك قوم يعبدون طفلة لا يتجاوز عمرها 5 سنوات، على رأسها تاج مثقل بالمجوهرات الذهبية، وعلى صدر ردائها الزاهى نقوش مشغولة بالذهب، وحول عنقها قلادة ثقيلة، يتوسطها هلال ذهبى تزينه مجموعة من الأحجار الكريمة.

هذه الطفلة هى الآلهة الحية، أو”كوماري” ومعناها العذراء، ويتم اختيارها لفترة واحدة بالانتخاب؛ والذي يأتى بطقوس لابد من تنفيذها بدقة لدى هذه الطائفة من طوائف الهندوس؛ حيث يعتقدون أن “كوماري” تجسيد حى للآلهة “برافاتي” زوجة الإله “شيفا”.

وتجرى عملية انتخاب “الكوماري” من بين مجموعة الإناث من عائلة بوذية معينة، بشرط أن يكن من طبقة “الساكيا” ويعمل الأب فى صناعة الذهب؛ كما يشترط فى البنات المختارات ألا تتجاوز أعمارهن الرابعة أو الخامسة، ويكن متميزات بالذكاء والفطنة والشجاعة.

ويختار الكاهن الهندوسى الأكبر و5 من مساعديه من بين الفتيات من تنطبق عليهن مجموعة شروط منها التميز بالجمال والخلو من أية عيوب جسدية، بالإضافة إلى علامات أخرى مقدسة.

وتتعرض الفتيات المختارات لاختبار غاية فى القسوة ويتم فى الظلام الحالك بالقاعة المقدسة، حيث يجرى إثارة فزعهن بوجوه وحوش مخيفة،  وجماجم ينطلق من عيونها الشرر، وعفاريت وشياطين يتظاهرون بالانقضاض عليهن.

وحين ينتهى الاختبار المثير، يقع اختيار الكهنة على الطفلة التى بدت أكثر ثباتا وثقة وشجاعة، لتكون هى التجسيد الحى للآلهة “برافاتي” باعتبار أن هذه الميزات لا تكون إلا فى طفلة تليق بالروح الإلهية أن تتجسد فيها، وبعدها تخضع الطفلة لامتحان آخر عسير لمعرفة مقدار طهارة روحها وسلامة طويتها، والتأكد أن أحدًا لم يدفعها لهذا السلوك.

وحين تثبت أحقيتها بالمهمة المقدسة تجرى لاحتفالات ضخمة لتنصيبها آلهة. فيسير موكب دينى ترتفع خلاله دقات الطبول والأهازيج فى الطريق حتى القصر الذى ستقيم فيه طالما استمرت قداستها وطهارتها، وتنتهى هذه القدسية إذا بلغت سن الحلم، وخرج من جسدها دم الطمث أو لو حدث وتعرضت لإصابة دامية فعندئذ تنحى عن الإلوهية وتسقط قدسيتها ويبدءون فى اختيار من تؤهلها صفاتها لتكون إلهة أخرى حية “كوماري” تقيم فى القصر المعد لها.

وتذهب الإلهة السابقة بعد تنحيتها، إلى بيت أسرتها محملة بالهدايا والعطايا، ولكن حظها يكون سيئا بعد ذلك، إذ أنهها تعجز عن الحصول على زوج لأنها ستكون شؤما على الرجل الذى سيتزوجها إذ سيكون أقرب إلى الموت.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *