الرئيسية / آداب وفنون / الرافعى.. منافس العقاد وجبران على قلب “مى زيادة”
مصطفى صادرق الرافعى

الرافعى.. منافس العقاد وجبران على قلب “مى زيادة”

أديب مصرى ينتمى إلى مدرسة المحافظين وهى مدرسة شعرية تابعة للشعر الكلاسيكى، لكنه غيّر من شكل الحياة الأدبية والشعرية فى العالم العربى فى الثلث الأول من القرن العشرين وذاع صيته فى عالم العشاق بعد حكايته الغرامية التى لا تنسى مع الأديبة الفلسطينية مى زيادة، التى اشتهرت أسماء العقاد وجبران وغيرهما ضمن عشاقها ومحبيها.

هو أديب مصر وشاعرها مصطفى صادق الرافعى، المولود فى 1 يناير 1880 بقرية بهتيم التابعة لمحافظة القليوبية، تربى فى محافظة طنطا وبدأ حياته مع كتابة الشعر، وعلى الرغم من حبه الشديد له إلا أنه حول كتابته من الشعر إلى الكتابة النثرية، ويعتبر هو أول من أخرج الشعر العربى عن شكله التقليدى؛ لذلك لقب بــ”معجزة الأدب العربى”.

من أهم مؤلفات مصطفى صادق الرافعى: “تاريخ آداب العرب” والتى تحتوى على ثلاثة أجزاء، وصدرت طبعته الأولى فى جزأين عام1911، وصدر الجزء الثالث بعد وفاته فى عام 1940، وكتاب “المساكين” الذى صدرت طبعته الأولى فى عام 1917، وكتاب “السحاب الأحمر”، وكتاب “حديث القمر”، و”اليمامتان” و”فى الربيع الأزرق” و”أوراق الورد” و”رسائل الأحزان”.

وقدم أيضًا كتاب “رسائل الرافعى” الذى يحتوى على مجموعة رسائل خاصة كان يبعث بها إلى محمود أبى رية، وقد اشتملت على كثير من آرائه فى الأدب والسياسة ورجالهما.

أيضًا قدم كتابا بعنوان “على السفود”، والذى يعتبر ردا على عباس محمود العقاد، وقدم “وحى القلم” الذى احتوى على ثلاثة أجزاء، وهو مجموعة فصول ومقالات وقصص كتب.

وقدم ديوانه المكون من ثلاثة أجزاء، وصدرت طبعته الأولى عام 1900م، وديوان “النظرات” الذى صدرت طبعته الأولى عام 1908.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *