الرئيسية / آداب وفنون / “كابتن ماجد”.. مسلسل كارتون أثّر فى جيل الثمانينات!
كابتن ماجد

“كابتن ماجد”.. مسلسل كارتون أثّر فى جيل الثمانينات!

سلسلة من الأفلام الكارتونية التى أثرت فى كثير من الأطفال خاصة جيل الثمانينات وأواخر السبعينات، وتعد تلك السلسلة من أفضل برامج الأطفال فى مجال الرياضة، وهى من أوائل الألعاب إن لم تكن الأولى التى صدرت بالعربية.

كابتن ماجد، مسلسل أطفال وسلسلة ألعاب يابانية مشهورة، (وتلفظ كابتن تسوباسا) وتحكى قصة فريق كرة قدم للشباب والأطفال وتركز على شخصية ماجد كامل الذى أدته الممثلة الأردنية سهير فهد.

صدر باللغة العربية وأحدث ضجة كبيرة جداً لفترة طويلة، وهو مسلسل يابانى بالأساس اسمه الكابتن تسوباسا، وهى كما يعرف الكثيرون فإنه قصة فتى يريد أن يصبح أفضل لاعب على وجه المعمورة يفوز بكأس العالم.

وعلى عكس ما صوّرها لنا المسلسل العربى، فإن عالم كرة القدم الذى عاش به الكابتن ماجد لم يكن عشوائيا أبداً ولم يكن مقتصرا على المدارس فحسب، بل كان عالما يبدأ بالمدارس وينتهى بالفرق المحترفة.

كما أن تنظيم المسابقات به وأسلوب التأهل كان مطابقا تماما للواقع، بل إن الألبسة الرياضية والكرات المستعملة أيضاً بالعلامات التجارية مطابقة جداً للواقع، لكن هذا كان فى القصص أكثر من التلفاز بسبب حقوق الملكية.

وكان اسمه الكابتن ماجد فى أول أربعة أجزاء من الأجزاء العربية، ثم (ماجد حلمى) أو (الشبح) فى الجزء الخامس، وهو لد يلعب الكرة، عشقها وعشقته، أحبها وأحبته، وتسببت كرة القدم فى إنقاذ حياته عندما كان صغيرا لا يتعدى عمره العامين، لذلك ليس من الغريب أن تكون بينه وبين الكرة تلك العلاقة المبنية على الحب والود المشترك والمتبادل.

 

لمشاهدة أولى حلقات المسلسل من هنا..

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *