الرئيسية / توب / التفكير الإيجابى.. هل يحطم المستحيل ويعلو بصاحبه؟

التفكير الإيجابى.. هل يحطم المستحيل ويعلو بصاحبه؟

كيف تصبح سعيدا، كيف تصبح ناجحا، دورات تدربيه فى مجالات التنمية البشرية، عناوينها مبهجة يسعى الجميع إلى اقتنائها كالكتب، أو حضور تلك الدورات، ومع كل هذا لا يزال عدد الناجحين قليلا  فماذا عن هذا التفاوت؟ وما الذى ينقص الإنسان ليصبح ناجحا.

نجلاء حسان، خبيرة التنمية البشرية وتطوير المهارات، تقول: الكثيرون يسعون إلى امتلاك باقات التنمية البشرية، وحضور المحاضرات، وعلى الرغم من هذا كثيرون منهم لا يستطيعون تحقيق ما يتمنونه والخطأ ليس فى المحاضرات، بل فى الشخص نفسه، فغالبا ما ينتابنا الحماس فى البداية، إلا أنه سرعان ما يفتر ويعود الإنسان إلى حالة الخمول مرة أخرى.

نجلاء أضافت أن التفكير هو الذى يصنع النجاح، فالإنسان يولد صفحة بيضاء ومجموعة الأفكار التى يختزنها ويتعلمها على مدار حياته تجعله يستوعب الأشياء، ويصنفها فتلك الأشياء مستحيلة، وتلك يتحكم بها الخوف، وهذه يستطيع إنجازها، كما أن الفكر يؤثر على الجسد، حيث أن التفكير فى شيء ما يعنى أن يكون نشيطا، أو كسولا، كما أن الإنسان إذا اقتنع مثلا بفكرة أنه مريض، فسيستجيب الجسم لتلك الفكرة.

وعن قوة التفكير وتأثيره على الإنسان، أوضحت حسان أن التفكير له تأثير قوى على الجسم، والسلوك، فالفكر يؤثر على الذهن وهوما يؤدى إلى ظهور المشاعر، والتى تتحول إلى سلوك، وعلى حسب نوع الفكر يكون السلوك فإما أن يكون سلوك عدوانى، أو سلوك سليم، أو سلوك مليء بالثقة.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *