الرئيسية / توب / رئيس وزراء إسرائيلى حصل على نوبل فى السلام واغتيل على يد مستوطن يهودى

رئيس وزراء إسرائيلى حصل على نوبل فى السلام واغتيل على يد مستوطن يهودى

سياسى إسرائيلى وجنرال عسكرى سابق فى الجيش الإسرائيلى ورئيس وزراء إسرائيل، ويُعد من أبرز الشخصيات الإسرائيلية، وأحد أهم متخذى القرارات فى الشئون الخارجية، العسكرية والأمنية فى إسرائيل.

إسحاق رابين، خامس رئيس وزراء إسرائيلى، وتقلد هذا المنصب فى فترتين، الأولى من 1974 إلى 1977 والثانية من 1992 انتهت بإطلاق الرصاص عليه ومقتله فى 4 نوفمبر 1995 على يد مستوطن يهودى اسمه “إيجال عامير”، ليصبح رابين رئيس الوزراء الإسرائيلى الوحيد الذى يُقضى عليه اغتيالا.

وُلد رابين فى مدينة القدس إبّان الانتداب البريطانى لفلسطين لنحميا (أوكرانى) وروزا (بيلاروسية)، انتقلت عائلته بعد سنة من ميلاده إلى تل أبيب، حيث كبر وترعرع، درس لاحقا فى المدرسة الزراعية اليهودية “كادورى” فى الجليل.

فى عام 1984، وفى ظل التعادل فى نتائج الانتخابات بين الكتلتين البرلمانيتين، اضطر كلا الحزبين المتنافسين الرئيسيين، حزب الليكود وحزب العمل، على التعاون فى تشكيل “حكومة وحدة وطنية”.

وانضم رابين لهذه الحكومة التى ترأسها شمعون بيرس وإسحاق شامير بالتناوب، وتولى فيها وزارة الدفاع، فى تلك الفترة اندلعت الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلى فى قطاع غزة والضفة الغربية، واشتهر رابين وقتها بتعليماته لقواته بكسر عظام المتظاهرين الفلسطينيين.

فى عام 1992، تمكّن رابين من الفوز بمنصب رئيس الوزراء للمرة الثانية ولعب دورا أساسيا فى معاهدة أوسلو للسلام التى أنجبت السلطة الفلسطينية وأعطتها السيطرة الجزئية على كل من قطاع غزة والضفّة الغربية، وفى الفترة الثانية لرئاسة رابين للوزراء، توصلت إسرائيل لاتفاقية سلام مع الأردن مع اتّساع كبير فى بقعة المستوطنات الإسرائيلية فى كل من الضفّة الغربية وقطاع غزّة.

ولدوره الريادى فى اتفاقية أوسلو للسلام، فقد تمّ منح رابين جائزة نوبل للسلام عام 1994 مع كل من ياسر عرفات رئيس السلطة الفلسطينية وشيمون بيريز وزير خارجيته، وفى 4 نوفمبر 1995، وخلال مهرجان خطابى مؤيّد للسلام فى ميدان “ملوك إسرائيل”  فى مدينة تل أبيب، أقدم اليمينى المتطرّف إيجال أمير على إطلاق النار على إسحق رابين وكانت الإصابة مميتة إذ مات على إثرها على سرير العمليات فى المستشفى ساعة محاولة الأطباء إنقاذ حياته.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *