الرئيسية / توب / مَن حاكم مصر الذى قتله “الإسهال”؟

مَن حاكم مصر الذى قتله “الإسهال”؟

هو الصالح علاء الدين على ابن السلطان المنصور قلاوون، أشركه أبو السلطان قلاوون معه فى السلطنة أثناء حياته، ففى نفس السنة التى تولى فيها المنصور قلاوون السلطنة سنة 1279م فكر فى تعيين ابنه علاء الدين سُلطانا على مصر من بعده، فجمع لذلك الأمراء وعرض عليهم ما استقر عليه رأيه فى تفويض ابنه الأكبر “ولاية العهد وكفالة المماليك”، فأقروا السلطان على رأيه وتقلد الأمير علاء الدين على شعار السلطنة.

وكان الدافع للسلطان قلاوون على إقامة ابنه سُلطانا فى حياته أنه كان دائم السفر إلى بلاد الشام لمحاربة التتار والصليبين، فرأى أن يُقيم ابنه مكانه فى إدارة شئون مصر أثناء غيابه مع منحه لقب السلطنة حتى تكون له الهيبة فى نفوس الأمراء والأهالى.

وقد استقر السلطان علاء الدين على فى السلطنة من سنة 1280م ولُقب بالملك الصالح، وعندما انتهى السلطان قلاوون من إتمام مراسم تنصيب ابنه خرج إلى بلاد الشام لمحاربة التتار، واستمر السلطان الصالح فى دست السلطنة ثمانى سنوات من سنة 1279م إلى سنة 1287م، ثم تُوفى فى حياة أبيه بعد أن لزم الفراش لعدة أيام عانى فيها إسهالا شديدا.

وشاع عن بعض الناس وقتها أن أخاه الأشرف خليل أراد أن يُنحيه عن طريقه ويحل محله على عرش مصر، فدس له سما كان السبب فى إسهاله الشديد وموته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *