الرئيسية / توب / ماذا تعرف عن “الإله رع” الذى قدسه المصريون القدماء؟

ماذا تعرف عن “الإله رع” الذى قدسه المصريون القدماء؟

يُمثل الإله رع الشمس فى قوتها، ويعنى اسمه ببساطة “الشمس” وقد وحد منذ عصر مُبكر جدا مع أتوم الإله الخالق فى أون، مركز عبادة رع الرئيسى منذ أقدم العصور وحتى ظهور المسيحية، ومن ثم فقد روت الأساطير أحيانا أن أتوم قد خلق رع.

وإن كان الغالب أن رع قد بزغ من نون بإرادته وحده، وأن هناك اعتقادا أنه قد نشأ من المياه الأزلية المحاطة بأوراق زهرة اللوتس التى طوقته أكثر من مرة عندما كان يعود إليها كل مساء، أو أنه قد نشأ فى شكل طائر الفونكس “العنقاء” وطائر البنو، وأضاء على القمة الهرمية للمسلة، حجر الـ”بن بن” الذى تعكس أسطحه المذهبة أشعة الشمس فى الصباح، وأن موقع المعبد هو التل الأصلى نفسه، وأن بيت الـ”بن بن”  كان فى وسطه، هذا وقد قيل أحيانا أن رع قد اتخذ له زوجة هى “رعت”.

وقد مثل رع أحيانا كقرص بسيط يُولد على قارب، وأن صورا غالبا على هيئة رجل وذلك بسبب توحيده مع حورس، وقد تُوج الرأس بقرص الشمس التى طوقت بالحية التى تنثر النيران على أعداء رع، وقد اتخذ له زوجة هى “رعت” بمعنى عظيمة فى السحر، وأحيانا “حتحور” وهى ابنته فى أوقات أخرى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *