الرئيسية / آداب وفنون / من هى سيمين بهبهانى التى اهتزت لموتها شوارع طهران؟!

من هى سيمين بهبهانى التى اهتزت لموتها شوارع طهران؟!

فى إيران بلاد العجائب والحب والسحر والخيال لا يخلو عصر من شاعر أو أديب يذيع صيته فى العالمين، بدءا من حافظ الشيرازى وامتدادا بصادق هدايت وانتهاء بالشاعرة الأبرز فى الأدب الفارسى المعاصر سيمين بهبهانى.

اللافت فى أمر سيمين أن موتها ـ يوم الثلاثاء 19 أغسطس عن عمر ناهز 87 عاما ـ لم يمر مرور الكرام على الإيرانيين فقد خرجوا بالآلاف إلى شوارع طهران فى جنازة مهيبة لتشييع جثمانها الذى طالما وقف مناضلا للدفاع عن الحقوق والحريات فى إيران بعد الثورة الإسلامية عام 1979م.

عرفت سيمين فى كل الأوساط الإيرانية بـ”سيدة الغزل” وقد دافعت طيلة حياتها الزاخرة بالعمل والعطاء عن حقوق المرأة وكشفت التحديات التى تواجه الحياة السياسية فى بلادها.

ولدت بهبهانى فى 20 يوليو 1927، وغالبا ما تغنى مطربون إيرانيون بشعرها كتيمة لا غنى عنها لأغنيات الحب والغزل والغرام.

تنوعت أساليب بهبهانى الشعرية بعيدا عن الكلاسيكية والأشكال التقليدية التى ترتبط عادة بالنثر الفارسى، ولكن أعمال بهبهانى تركزت كذلك على التحديات التى واجهت إيران فى أعقاب الثورة الإسلامية عام 1979 وحقوق المرأة، وفقا لوكالة الأنباء الأمريكية “أسوشيتيد برس”.

درست بهبهانى القانون فى جامعة طهران فى خمسينيات القرن الماضى، ورشحت مرتين لنيل جائزة نوبل فى الآداب، ومع ذلك، كانت أعمالها هدفا للسلطات.

وفى عام 2010 منعتها السلطات من مغادرة البلاد للمشاركة فى حدث بمناسبة اليوم العالمى للمرأة فى باريس، وأغلقت السلطات عام 2006 صحيفة معارضة لنشرها واحدة من قصائدها؛ لكنها ورغم كل تلك الظروف ظلت قوة ثابتة فى الحياة الإيرانية.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *