الرئيسية / توب / المصريون القدماء لم يعرفوا السنة الكبيسة
فراعنة

المصريون القدماء لم يعرفوا السنة الكبيسة

 المصريون القدماء لم يعرفوا السنة الكبيسة

هناك معتقدات عند المصريين للسنين، فمنهم من يعتقد أنها كبيسة لمجرد نقصها يوما، ومنهم من يفسر السنة الكبيسة لحدوث حوادث كثيرة فيها، ولكن المصريين القدماء لم يعرفوا هذا المصطلح، فلنعرف السبب!!

لم يعرف المصريون القدماء السنة الكبيسة، فكانت سنتهم تنقص كل عام ربع يوم، وبمرور الزمن ارتبك نظام الفصول فى التقويم، فلم تعد توافق الحقيقية إلا بعد مرور 1460 عاما.

وارتبك تظام الفصول مرة أخرى، وذكر تلميذ عثر على كراسته الدراسية منذ الأسرة التاسعة عشرة، إذ كتب فيها عبارة نقلها عن أديب قال فيها “هلم إلى يأإلهى آمون، وانقذنى من السنة التى اختل نظامها، فلم تعد الشمس تشرق بأشعة متوهجة، حتى حل الشتاء محل الصيف وتراجعت الشهور”.

والتقويم المصرى القديم الذى اخترع فى القرن الثالث والأربعين ق.م، هو التقويم الحالى الذى ورثه العالم بعد ستة آلاف سنة، مع تعديل طفيف.

ولمعرفة الأوقات الزمنية، اخترع المصريون القدماء المزاول لمعرفة الوقت نهارا، والساعات المائية لمعرفته ليلا.

 

◄◄موضوعات متعلقة:

◄هل تعلم سبب تقسيم اليوم إلى 24 ساعة؟

◄تعرف على كيفية “حساب الزمن” عند الإنسان قديماً

 

تعليق واحد

  1. محمد اسماعيل

    كلام غير علمى اطلاقا—-اتخذ المصريون نجمه الشعرى اليمانيه وعودتها لنفس مكانها لسنه كامله وهم بذلك اتخذو التقويم النجمى اما التقويم الجريجورى اتخذ الشمس اساس له وهو تقويم يجب اضافه يوم كل اربع سنوات –من الاخر التقويم المصرى هو التقويم القديم ويتخذه الفلاح لمواعيد الزراعه وهو اتم تقويم فى العالم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *