سر نقل عاصمة الدولة الإسلامية من أنطاكية إلى دمشق

سر نقل عاصمة الدولة الإسلامية من أنطاكية إلى دمشق

سلسلة معارك لفتح الشام:

نقلت عاصمة الدولة الإسلامية من أنطاكية إلى دمشق بعد سلسلة من معارك فتح الشام، وذلك بسبب قرب أنطاكية من الحدود الشمالية للدولة الجديدة.

الفتح الإسلامى للشام، جاء من خلال سلسلة معارك وقعت بين عامى 634 و638 بهدف السيطرة على سوريا الرومانية من قبل الخلافة الراشدة بقيادة خالد بن الوليد وأبو عبيدة بن الجراح ويزيد بن أبى سفيان، لينتصر المسلمين فى النهاية لتخضع الشام لسيطرة المسلمين وتتبع الخلافة بعد خروجها من تحت السيطرة البيزنطية.

الحسم فى عهد عمر بن الخطاب:

بدأت معارك فتوح الشام فى عهد الخليفة أبى بكر الصديق رضى الله عنه بعد نهاية حروب الردة، وترجع خلفيتها إلى اندلاع مناوشات بين الدولة الإسلامية والإمبراطورية البيزنطية فى غزوة مؤتة عام 629، ولكن المعارك الحاسمة جرت فى عهد عمر بن الخطاب، وكان أهمها معركة اليرموك فى أغسطس 636، والتى هزم فيها الجيش البيزنطى هزيمة نكراء حددت مصير البلاد.

وفتح عددا من مدن الشام بعد معارك منها رأس العين، وحامية غزة، وقرقيسيا، بينما استعصت جرجومة فى الشمال حتى عهد عبد الملك بن مروان، وتوجد الكثير من المدن السورية فتحت سلمًيا دون قتال بعد حصار طويل، حيث تواجدت حاميات رومانية منها: دمشق، والرقة، وحمص، والقدس، وأخرى فتحت مقابل إعطاء الأمان وحرية اختيار الدين والحرية من الرق والحرية من الإجبار على تبديل الدين وماهية الكنائس، ومن هذه المدن: حماة، معرة النعمان، منبج، بعلبك، وشيزر.

 ◄◄◄ طالع أيضا 

◄قصة “نهاوند” التى كتبت نهاية “الساسانية” فى إيران

◄معارك انتصر فيها المسلمون وعدد الجنود أقل من نصف جيش العدو

◄“أرماث” و”أغواث” و”عمواس”..ى أيام القادسية التى انتصر فيها المسلمون على الفرس

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *