أسباب تسمية عهد الملك فؤاد بعصر النهضة

أسباب تسمية عهد الملك فؤاد بعصر النهضة

صوّر بعض المؤرخين الملك فؤاد بأنه أهمل فى حق بلاده ومسؤولياته، فكان حسبما روجوا سكّيرا وزيرا للنساء ظالما لزوجته وبناته، ولكن فى الحقيقة أن عصره تميز بالعلم والفنون وسمى بعصر النهضة، فلنعرف السبب.
يمتاز عصر الملك فؤاد بنهضة علمية واسعة النطاق بداية من الاهتمام بالآثار الفرعونية ففى عهده اكتشفت مقبرة توت عنخ آمون عام 1922، وما كان بها من آثار بديعة، بعد ذلك تم الكشف عن الهرم الرابع عام 1934م، وأزيلت الرمال التى كانت متراكمة حول “أبو الهول”.
كما أسس مجمع اللغة العربية الملكى ونهض بالتعليم الحر والزراعى وكثرت المدارس الثانوية فى عهده وتعليم الفتيات، وأرسلت البعثات العلمية والفنية إلى الجامعات الأوروبية والأمريكية.
وكسب العلماء والمؤلفون والناشرون رعاية الملك وتشجيعه، وتقدمت الفنون الجميلة وتطورت الموسيقى وأقيمت لها المعاهد وعقد لها أول مؤتمر للنهوض بالموسيقى الشرقية، وازداد عدد المتاحف الفنية والتاريخية.
كما زاد عدد المستشفيات فى البلاد وأقيمت جمعية الإسعاف والهلال الأحمر، وأنشىء متحف فؤاد الصحى وكثير من مراكز رعاية الطفل ومطاعم الشعب، كما ردم الكثير من البرك والمستنقعات وأقيمت المنتزهات العامة، كما تطور التعليم الأزهرى.

◄طالع أيضا:

موكب الملك فؤاد.. سر إنشاء شارع الأزهر!

تعرف على “مشروع القرش ” لدعم مصر اقتصادياً فى عهد الملك فؤاد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *