الرئيسية / توب / الحجاج بن يوسف يصف مدينة أصفهان لولاته.. فماذا قال؟!
مدينة اصفهان

الحجاج بن يوسف يصف مدينة أصفهان لولاته.. فماذا قال؟!

 أصفهان مدينة إيرانية عريقة كانت تسمى فى الماضى أسبادانا، وكانت فى العصر الفارسى قبل دخول الإسلام عاصمة للبلاد، تقع على بعد حوالى 400 كيلو متر جنوب طهران على نهر زندرود.

 

نهر أصفهان يغسل فيه الثواب الخشن فيصير لينا مثل الحرير

 

أصفهان، تقع  فى واد خصب به بعض آثار الزمن الغابر، وقد دخلها الإسلام فى القرن الأول الهجرى بعد معركة نهاوند، وسارع العرب بفتحها ونشر الإسلام بها واتخذها السلاجقة والصفويون عاصمة لدولتهم، وتفننوا مع معمارها وأصبحت مركزا تجاريا وثقافيا كبيرا وقسموها أقساما لكل قسم تجار يبيعون فيه سلعهم، وكان أشهر أسواقها سوق الصرافين، حيث يتم تبادل العملات فى ذلك الوقت فى شتى بقاع العالم.

 

وذكر العرب أن الحجاج بن يوسف الثقفى ولى بعض خواصه ولاية أصفهان وقال له وليتك بلدة حجرها كحل وذبابها النحل وحشيشها الزعفران، ويجرى بجوار أصفهان نهر يسمى باسمها ذكر عنه أهلها أنه نهر لطيف عذب يغسل فيه الثواب الخشن فيصير لينا مثل الحرير.

 

ومن أشهر الآثار الإسلامية بالمدينة مسجد الجمعة، الذى يعود تاريخ بنائه لعام 466ه/ 1073م والذى بناه الوزير السلجوقى فى نظام الملك، كذلك فيها الجامع الكبير الذى بنى عام 481ه/ 1080م فى عصر السلاجقة كذلك، وهو جامع له إيوان واسع، وبنى بها السلطان الصفوى عباس الأول مسجدا ضخما يحمل اسمه وهو موجود إلى الآن، ويعد من أروع الآثار المعمارية الإسلامية فى المدينة، وفى المدينة كذلك قنطرة تترية بنيت عام 1009ه/ 1600م على نهر زندة، ويبلغ عدد سكان المدينة حوالى 1.2 مليون نسمة يعملون فى العديد من أوجه النشاط الاقتصادى.

موضوعات متعلقة

مدينة مغربية تشهد زلزالا مدمرا عام 1960 أدى إلى مصرع 12 ألفا

سمرقند..بنيت فى عهد الإسكندر الأكبر ودخلها الإسلام 77ه

مدينة سعودية انتشر بها المذهب الوهابى..فما هى؟

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *