فيلم شيء من الخوف

شىء من الخوف.. عندما تتكثف المسافة بين الحق والانتصار

يعد فيلم شىء من الخوف من أهم الأعمال السينمائية التى جسدتها السينما المصرية فى القرن العشرين، وقد كتب قصته ثروت أباظة وأخرجه حسين كمال، وأثار بعد عرضه بدور العرض عاصفة من الجدل السياسى وأصبح بين ليلة وأختها محور اهتمام الشارع على امتداد البلاد شمالا وجنوبا، فقد تحدث الفيلم عن الظلم والاستبداد الذى يعيشه أهل مصر مع رمزية لا تخطئها عين تشير إلى الصراع الأزلى بين السلطة والشعب، وألقى الضوء على فؤادة (شادية) التى تحاول تخليص أهل قريتها من الظلم والقهر المتمثل فى شخص عتريس (محمود مرسى).

شادية العاشقة والمظلومة

لعبت الفنانة شادية دورة الفتاة العاشقة التى تبدل حال حبيبها وجسدت بصدق أبعاد المأساة على الأرض والزرع الذى مات، ووجوه الفلاحين التى تلونت بلون الأرض‏، والعيون المنكسرة والقلوب الجريحة‏.

صراع الحق والباطل

والفيلم جسد بلغة سينمائية فائقة الإتقان صراع الحق والباطل حتى لو كان الباطل قويا والحق ضعيفا، لكن الحق ينتصر فى النهاية وعلى يد امرأة لم تفعل سوى أن فتحت هويس الماء أمام الزرع والناس، وهكذا يستحق الفيلم أن يخلد كواحد من الأعمال الدرامية القليلة التى تكثف المسافة بين الحق والانتصار.

طالع أيضا:

ليلى فوزى وسامية جمال قدما فيلما بالألوان وعرض بالأبيض والأسود

شاهد أقدم إعلان سينمائى لفيلم “الحب المرستانى” عام 1937

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *