جمال عبد الناصر وزكريا محى الدين

سر اختيار عبد الناصر لزكريا محيى الدين رئيسًا لمصر بعد هزيمة 67

كان لاختيار الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لزكريا محيى الدين رئيسًا لمصر بعد خطاب تنحّيه عقب هزيمة يونيو 1967 هدف خاص خاطب به أعداءه الأمريكان لخداعهم، وكأنه يقول لهم قمتم بهذا العدوان من أجل التخلص من عبد الناصر، فربما يكون زكريا محيى الدين أقدر على التفاهم معكم.

سبب الاختيار

قال حسين الشافعى، النائب الأسبق لرئيس الجمهورية وعضو مجلس قيادة الثورة فى شهادته بكتاب “من أيام عبد الناصر والسادات”، إن سبب اختيار زكريا محيى الدين لهذا المنصب هو قدرته على التعامل مع الأمريكان والتفاهم معهم، وأمر آخر هو إعطاء عملية التنحّى الجدية اللازمة، فهو أراد ألا يترك البلد دون قيادة، بالإضافة إلى أن زكريا محيى الدين كان له دور أساسى فى الثورة وفى حمايتها.

رفض المنصب

كان زكريا محيى الدين من أقدم الموجودين واختياره من الناحية العامة والشعبية كان أمرًا مقبولًا ومع ذلك رفض المنصب وأيّد بشدة استمرار القيادة فى يد عبد الناصر.

 

طالع أيضا:

الرؤساء المؤقتون..أبطال المراحل الانتقالية

بالفيديو والصور..قسم الجيش والضباط الأحرار بعد إلغاء الملكية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *