الرئيسية / توب / حرق الكعبة وقتل الحجاج وسرقة الحجر الأسود أبشع حوادث بيت الله الحرام
الكعبة الشريفة

حرق الكعبة وقتل الحجاج وسرقة الحجر الأسود أبشع حوادث بيت الله الحرام

فى عهد الزبير وقع صراع على الخلافة بينه وبين ملك الحجاز، فحاصر الحجاج بن يوسف مكة المكرمة ونصب المنجنيق على جبل أبى قبيس المطل على الكعبة وضرب الكعبة بالمنجنيق، فاشتعلت النيران فى أستارها ومات عدد كبير من الناس من بينهم أحد أصحاب النبى.

تدخل العناية الإلهية

ولكن العناية الإلهية أنقذت الكعبة المشرفة بسحابة ممطرة فوق البيت الحرام حتى أطفأت النيران، ومن شدة صاعقة الرعد أحرقت المنجنيق الذى كان فوق الجبل ودمرته بالكامل.

وفى هذا الحادث المأساوى احترقا قرنا الكبش الذى فدى به الله تعالى إسماعيل عليه السلام من الذبح .

سرقة الحجر الأسود

ومن العدوان على الكعبة أن القرامطة من فرقة الإسماعيلية (لانتسابهم إلى إسماعيل الأعرج بن جعفر الصاد), هاجموا المسجد الحرام يوم التروية فقتلوا ألف وتسعمائة من الحجيج فى وسط المسجد حول الكعبة، وكسروا الحجر الأسود واقتلعوه من موضعه وذهبوا به إلى بلادهم ، فمكث غائبا عن موضعه من البيت اثنين وعشرين عاما، وذلك نتج من ضعف الخلافة الإسلامية ومن العدوان السرقات المتكررة لبيت الله الحرام، ويقال إن أول من قطعت قريش يده فى الجاهلية رجلا يقال له (دويك) مولى لبنى عليج بن عمرو بن خزاعة، لأنه سرق كنز الكعبة المشرفة، فحكموا عليه بالقطع.

موضوعات متعلقة

مصر لم تحتفل بعيد الأضحى عام 1799م فما السبب؟!

صلاة العيد سنة مؤكدة واظب عليها النبى وأمر الرجال والنساء بالخروج لها

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *