آخر تطورات أزمة صحفيى الجزيرة المحبوسين فى مصر

منذ أن ألقت السلطات المصرية القبض على صحفيى الجزيرة فيما عرف بعد ذلك بخلية ماريوت والإعلام القطرى والعالمى لا يكف عن مطالبة السلطات المصرية بإطلاق سراحهم وتعد تلك الأزمة أحد العوامل المؤثرة فى إتمام المصالحة المصرية ـ القطرية.

الصحف الإنجليزية تتحدث

من جانبها قالت صحيفة التليجراف البريطانية إن حبس صحفيى الجزيرة: الأسترالى بيتر جريست والمصرى – الكندى محمد فهمى وباهر محمد تسبب فى صداع سياسى للنظام المصرى. وأضافت الصحيفة، فى تقرير لها أن الأمن المصرى لم ير فى صحفيى الجزيرة إلا وكلاء للإمارة التى دعمت جماعة الإخوان المسلمين، معتبرة إياهم جزءا من فرع القناة فى مصر الذى قدم تغطية غير محايدة، حسب وصف تقرير صحيفة التليجراف للأحداث بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسى.

صداع للنظام المصرى

ويرى عدد من المراقبين لتطور الأوضاع على ساحة العلاقات المصرية ـ القطرية أن حبس طاقم الجزيرة الإنجليزية تسبب فى صداع مزمن لنظام الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى، مما دفعه إلى إقرار قانون يتيح له الإفراج عن وترحيل السجناء الأجانب داخل السجون المصرية، خاصة على ضوء تحسن العلاقات مؤخرا بين مصر وقطر، لا سيما أن قطر بادرت وقررت إغلاق قناة الجزيرة مباشر مصر التى كانت محل نقاش طويل بين النظامين السياسيين فى البلدين.

السياسة بدلا عن الأمن

ويعتقد كثيرون أن الحلول السياسية هى الأنسب والأكثر حلا للمشكلات الدولية بين مصر وقطر خاصة فى القضايا العالقة مثل حبس صحفيى الجزيرة، فى الوقت الذى يتطلع فيه العالم العربى إلى علاقات عربية ـ عربية دون مشكلات تكدر من صفو العروبة وتوحد قضاياها.

موضوعات متعلقة:

أسرار إغلاق قناة الجزيرة مباشر مصر

هل قررت قطر تسليم القرضاوى للسلطات المصرية؟!

موقف حماس من المصالحة المصرية ـ القطرية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *