الرئيسية / توب / التوتر والإجهاد يضران الأسنان
الام-الاسنان

التوتر والإجهاد يضران الأسنان

يؤثر التوتر سلبيا على صحة الإنسان بشكل عام، لكن حديثا اكتشف العلماء أن له تأثيرا أيضا على صحة الأسنان. 

أضرار التوتر على الأسنان

من المعروف أن ازدياد التوتر أو الجهد قد يؤدى إلى الصداع، لكنه قد يسبب أيضا العديد من أمراض الأسنان مثل:

– قروح الفم:

هى عبارة عن جروح صغيرة تظهر داخل الفم ويكون لونها أبيض وترتكز على قاعدة ملتهبة لونها أحمر، ولم يُكتشَف حتى الآن السبب الرئيسى الذى يؤدى إلى حدوثها.

وقد تحدث تقرحات الفم نتيجة لوجود بكتيريا أو فيروسات أو حتى نتيجة لضعف جهاز المناعة، لكن أيضا يُعتقَد أن التوتر والإجهاد قد يكون إحدى العوامل التى تتسبب فيها أيضا.

غالبا ما تختفى تلك التقرحات خلال عشرة أيام، وللتخلص من الألم الذى تسببه يمكن استخدام التخدير الموضعى الذى لا يحتاج لاستشارة طبيب وتجنب تناول السكريات، بالإضافة إلى تجنب تناول الأطعمة التى تحتوى على التوابل وتجنب الحمضيات.

– تآكل الأسنان:

من الممكن أن يتسبب التوتر والإجهاد فى عملية صرير الأسنان والتى تشكل خطرا كبيرا على صحتها، حيث تؤدى إلى احتكاك الأسنان ببعضها مما يسبب صوتا ويؤدى فى النهاية إلى تآكل الأسنان، كما أنها تسبب مشاكل فى مفصل الفك الذى يربطه بالجمجمة.

– التهاب اللثة:

أشارت إحدى الدراسات إلى أن التوتر حتى لو كان لمدة قصيرة يؤدى إلى زيادة كمية “البلاك” الموجودة على الأسنان، أما إذا ازدادت مدة التوتر فإن ذلك يؤدى إلى نزيف اللثة، كما أنه يؤدى إلى الاكتئاب مما يزيد من خطورة التهاب اللثة.

– قروح البرد:

تظهر قروح البرد غالبا حول الشفتين أو عليها، وتعرف أحيانا ببثور الحمى وهى عبارة عن بثور مليئة بالسوائل، وغالبا ما تختفى من تلقاء نفسها خلال أسبوع، ومن الأفضل استشارة طبيب فور ظهورها لمعرفة العلاج المناسب.

الموضوعات المتعلقة :

التوتر يزيد من الإصابة بسرطان الجلد

كيف تعالج خراج الأسنان؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *