الرئيسية / منوعات / ورش سوق الفسطاط.. لتعليم الشباب الحرف والمهن المصرية
سوق الفسطاط

ورش سوق الفسطاط.. لتعليم الشباب الحرف والمهن المصرية

الفسطاط هى الخيمة الكبيرة التى أقامها عمرو بن العاص لإقامته هو وجنوده الفاتحين، ثم بنى ابن العاص بجوارها أول مسجد فى مصر والذى سمى باسمه قبل بناء مدينة القاهرة بسنين عديدة.

منذ بداية الألفية الثالثة بدأت أعمال ترميم واسعة للمسجد فى المنطقة التى صارت تعرف بمصر القديمة فأعادت محافظة القاهرة بالتعاون مع وزارتى الثقافة والسياحة الحياة للاسم القديم وأنشأت فيها سوق الفسطاط فى إطار خطة كبرى لتطوير وإعادة إعمار المنطقة، والتى تضم إحدى أقدم الكنائس بمصر وهى الكنيسة المعلقة إلى جانب معبد ابن عزرا اليهودى.

واستعانت وزارة السياحة بعدد من الاستشاريين المهندسين فى إعادة إعمار منطقة مصر القديمة بكاملها ومنهم المهندسة منى زكريا التى قالت إن المنطقة كانت مليئة بالقمامة ومخلفات البناء وأنها استفادت من خبرات السكان وتجاربهم ومن المشاركة المجتمعية فى إعادة رسم وتطوير المنطقة وتنظيفها وإعادة الحياة إلى شوارعها ومبانيها.

وقد أدرك العاملون فى تطوير المنطقة أهميتها التاريخية فأنشئوا بها سوق لفسطاط وهو مجمع للحرف التقليدية التراثية، يضم ورش لصناعة الفخار والخزف والعديد من الصناعات اليدوية القديمة التى كادت تندثر، فازدهرت هذه الحرف مرة أخرى، كما يضم السوق العديد من الأنشطة الاجتماعية والثقافية التى تخدم سكان المنطقة والمناطق المجاورة.

وتشير المهندسة منى إلى أن السوق يقيم ورش عملية وفنية بغرض أحياء التراث والمحافظة عليه والأهم هو الحرص على تدريب الشباب لنقل خبرات أسطوات المهن لكى يصبحوا من الصناع المهرة الذين يبرعون فى المحافظة على هذا التراث.

وأصبحت هذه السوق مقصدا مهما للمصريين والسائحين الأجانب الذين وجدوا فيها مكان يفوح بعبق التاريخ والتراث الفرعونى والإسلامى، والمسيحى أيضا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *