الرئيسية / توب / 300  امرأة يشنقن أنفسهن ويقتلن أطفالهن مرة واحدة فى فرنسا 102 ق.م

300  امرأة يشنقن أنفسهن ويقتلن أطفالهن مرة واحدة فى فرنسا 102 ق.م

فى أواخر القرن الثانى قبل الميلاد زحف جيش قبيلة التوتون مع جيرانهم السمبرى جنوبا غرب بلاد فرنسا لمهاجمة إيطاليا الرومانية، وبعد عدة انتصارات للجيش الغازى استطاع القائد الرومانى جايوس ماريوس فى عام 102 قبل الميلاد هزيمة السمبرى والتيوتون فى معركة “أكوا سيشيا” بالقرب من مدينة بروفنس الفرنسية الحالية.

وتم أسر الملك تيوتوبود واقتيد مغلولا بالأصفاد، ونفذت السبايا عملية انتحار جماعى اشتهرت فى الأوساط الرومانية بكونها بطولة جرمانية، وكان من ضمن شروط الاستسلام أن يسلم المنهزمون ثلاثمائة امرأة من المتزوجات إلى الرومان.

وعندما سمعت النسوة التوتونيات الكبار بهذا الشرط التمسن من القنصل أن يطلق سراحهن للعمل كخادمات فى معابد سيريس وفينوس، وعندما رفض طلبهن وأبعدن من قبل الحاشية ذبحن أطفالهن أولا وفى اليوم التالى وجدن قتيلات بيد إحداهن الأخرى عبر شنق أنفسهن.

من هو جايوس ماريوس

جايوس ماريوس عسكرى رومانى ولد عام 107 وعاش حتى عام 100 ق.م، وشارك ميتيلوس النوميدى حربه كقائد فى نوميديا ضد يوغرطة، آخذا منه الزعامة على الجيش بعد فشله (طول مدة الحرب) فى القضاء على النوميدى.

كان ماريوس يتمتع بشعبية كبيرة، ودخل حربا أهلية خطيرة مع سولا بسبب التنازع فى غزو جديد ومغرى ضد ميثريداتس السادس من الشرق، فشل خلالها لكنه كسب منصب القنصلية للمرة السابعة، توفى قبل مواجهة حاسمة ضد سولا المنتصر أخيرا.

موضوعات متعلقة :

وفاة مليون شخص سنويا نتيجة الانتحار – Cairodar

سياسيون ورؤساء فضلوا الانتحار عن الحياة – Cairodar

الانتحار مرض وراثى – Cairodar

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *