الرئيسية / سياسة وتاريخ / معارضة بريطانية وموافقة فرنسية على حصص اللجوء لدول الاتحاد الأوروبى  

معارضة بريطانية وموافقة فرنسية على حصص اللجوء لدول الاتحاد الأوروبى  

فى ظل تزايد أعداد اللاجئين لدول الاتحاد الاوروبى ومحاولات تقنين الأوضاع، الأمر الذى دعا المفوضية الأوروبية الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبى، إلى اقتراح نظام جديد يسمح بتخصيص حصص لطالبى حق اللجوء لدول الاتحاد فى إطار استراتيجية جديدة، إلا أنه يسود حالة من الانقسام بين بعض الدول أعضاء الاتحاد الأوروبى حول هذ المقترح بين القبول والرفض، حيث تراه بريطانيا نظاما إجباريا لا داعى منه نظرا لتاريخها مع اللاجئين ومنح العديد منهم حق اللجوء لأراضيها، ويأتى ذلك فى الوقت نفسه الذى يحتفى به الفرنسيون مشيرين إلى ضرورة التمييز بين الهجرة غير الشرعية واللجوء.

تعريف اللاجئ

واللاجئ هو الشخص الذى يهرب من بلده إلى بلد آخر خوفًا على حياته، أو خوفا من السجن أو التعذيب أو الحروب أو النزاعات العرقية، ومن أسباب اللجوء الإرهاب والفقر، كما يتعدد أنواع اللجوء فمنه السياسى: ويتم منحه للناشطين السياسين أو للشخصيات المشهورة، أو القادة المنشقين عن جيوشهم أو حكوماتهم، والدينى: هو أن يقوم الشخص باللجوء إلى دولة أخرى بسبب تعرضه للاضهاد بسبب الدين.

لم شمل الأسرة

ولم شمل الأسرة هو أحد الأسباب المعروفة للهجرة نظرًا لوجود فرد أو أكثر من أفراد الأسرة فى دولة معينة، مما يمكن لباقى أفراد الأسرة الهجرة إلى هذه الدولة أيضًا، وتسعى قوانين لم شمل الأسرة إلى تحقيق التوازن بين حق الأسرة فى العيش معًا وبين حق الدولة البلد فى تقنين وضع المهاجرين والسيطرة على أعدادهم، كما تعد هجرة الزواج حالة فرعية من حالات لم شمل الأسرة والتى يهاجر فيها أحد الزوجين إلى البلد التى يعيش فيها زوجه، وقد تحدث قبل إتمام الزواج وفى هذه الحالة تقع تحت تصنيف خاص بها، وعندها تندرج تحت قوانين لم شمل الأسرة، وشهدت السنوات الأخيرة العديد من حالات إرسال القُصر بهدف طلب إتاحة اللجوء السياسى الذى يمكن باقى الأسرة من اللحاق به.

موضوعات متعلقة

“مهيرى بلاك”.. أصغر نائبة فى تاريخ البرلمان البريطانى

مذبحة سطيف بين بو زيد شعال والرئيس الفرنسى هولاند

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *