الرئيسية / توب / 3 تصريحات أقالت وزراءها

3 تصريحات أقالت وزراءها

لأنه مسئول فإن كل كلمة يقولها لابد أن تكون مسئولة أيضا، وكما يقيس الرجال كلماتهم بميزان من الذهب؛ فإن على المسئولين أن يزنوا كلماتهم بالألماس، خاصة إذا كانت تلك الكلمات تقال فى أوقات عصيبة تعبر بها المجتمعات ذلك الجسر الفاصل بين الموت والحياة والفقر والتقدم والتخلف والتنمية والتحديث.

وقبل يومين أقيل وزير العدل المصرى أو تقدم باستقالته على خلفية تصريحات أدلى بها؛ ما جعلنا نستذكر معا ونعيد الأذهان إلى أشهر 3 تصريحات أقالت وزراءها فى العامين الأخيرين.

عبد المقصود.. وزير الإيحاءات الجنسية!

كان العام الذى تقلد فيه الإخوان مقاليد السلطة فى البلاد متخما بالأحداث والمواقف التى لا تنسى والتى تسبب معظمها فى أزمات سياسية ببلد كان قد خرج للتو من عنفوان ثورته، وانتقل بالكاد من الشرعية الثورية إلى الشرعية الدستورية.

بين عشية وضحاها تقلد الصحفى صلاح عبد المقصود وزارة الإعلام وتم تكليفه بالحقيبة الحساسة ـ بعد خدمته فى حملة الرئيس الأسبق محمد مرسى ـ يوم 2 أغسطس من العام 2012 لكنه لم يحسن العمل فى منصبه بسبب تصريحاته المحملة بالإيحاءات الجنسية المريبة وتحرشاته اللفظية بالإعلاميات على نحو لم تعهده الوزارة المصرية التى جلس فيها أكابر مفكرى مصر ونوابغها.

كواليس-لقاء-عمرو-الليثى-مع-وزير-الاعلام-المحرر-خالد-ابراهيم-تصوير-حسين-طلال2-9-2012‎-(14)

الوزير الإخوانى قال لصحفية شابة فى مؤتمر عن حرية الصحافة على مرأى ومسمع من العالم راد على سؤال: “فين حرية الصحافة يا سعادة الوزير؟”: “ابقى تعالى وأنا أقولك!”، وهى عبارة سوقية يرددها الدهماء كإيحاء جنسى متداول ومعروف ولا يليق أن يقال فى مناسبة كتلك.

الموقف الأخير والذى قضى تماما على صلاح عبد المقصود كان عندما أجرى حوارا مع شبكة سكاى نيوز عربية وحاورته المذيعة السورية زينة اليازجى؛ فقال لها ردا على مقدمتها الحوارية: “أتمنى ألا تكون أسئلتك ساخنة مثلك!”.

وكانت تلك التصريحات بمثابة القول الذى أطاح ليس بعبد المقصود من وزارة الإعلام فحسب، بل أدى كذلك إلى تفاقم الغضب العام ضد جماعة الإخوان التى ينتسب لها وكانت النتيجة النهائية أن سقط حكم الإخوان فى 3 يوليو من العام 2013.

نبيل فهمى.. مأذون العلاقات المصرية ـ الأمريكية

بالرغم من أنه سليل عائلة عرفت فى الأوساط السياسية المصرية بعراقتها وكان والده وزيرا للخارجية وبالرغم من أنه كان عميدا لمدرسة العلاقات الدولية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ومن المفترض أن تكون كلماته بميزان من ذهب إلا أن وزير الخارجية نبيل فهمى خذل كل أولئك الذين وثقوا فيه ووضع بلاده دبلوماسيا فى موضع لا تحسد عليه.

نبيل-فهمى

نبيل فهمى وزير الخارجية المصرى الذى تقلد الحقيبة الرفيعة بين يومى 16 يوليو من العام 2013 حتى 8 يونيو من العام 2014 شبَّه العلاقة بين مصر وأمريكا بالزواج الشرعى وقال فى تصريحات صحفية إنه من المستبعد أن تكون العلاقات المصرية ـ الأمريكية بمثابة نزوة تستمر ليوم واحد وتنقضى لكنها قائمة على أسس صلبة.

تصريحات نبيل فهمى أدت فى النهاية إلى الإطاحة به خارج وزارة الخارجية، ذلك أنه فور تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى السلطة بعد انتخابات رئاسة الجمهورية فى صيف 2014 وتشكيل حكومة جديدة لم يستمر الوزير فى منصبه وتم استبداله بالوزير سامح شكرى، على خلفية الغضب الشعبى من تصريحاته غير اللائقة.

محفوظ صابر.. “ابن الزبال” يقيل وزير العدل

استيقظ الناس صباح الاثنين 11 مايو عبر شبكات التواصل الاجتماعى على تصريحات وزير العدل محفوظ صابر التى أقل ما يقال عنها إنها كانت صادمة ومفاجئة للجميع فى دولة فيها وزارة كاملة مكتوب على واجهتها: “العدالة الانتقالية”.

زيارة-وزير-العدل-لمحكمة-شمال-القااهره---تصوير-كريم-عبدالكريم‎-23-12-2014-(23)

المستشار محفوظ صابر، وزير العدل السابق قال فى حديث تلفزيونى على قناة فضائية محلية إن ابن عامل النظافة لن يصبح قاضيًا؛ لأن القاضى لا بد أن يكون قد نشأ فى وسط مناسب لهذا العمل، وأن الوسط البيئى يجب أن يكون مناسبا لا يكون فوق أو تحت، يكون بدرجة مناسبة، كما أن ابن عامل النظافة لو أصبح قاضيًا سيتعرض لأزمات عدة، ولن يستمر فى هذه المهنة.

ما فُهِمَ منه أن الوزير مخالف تماما لمنظومة الحكومة وتطلعات المجتمع؛ فهاج الناس وثاروا وتمت إقالة الوزير أو تقدم باستقالته كجزاء لتصريحاته المخجلة والطبقية والاستعلائية التى أثارت الرأى العام.

موضوعات متعلقة:

أسرار إقالة مبارك للمشير أبو غزالة

رئيس وزراء مصر استقال لفشل مفاوضاته مع بريطانيا 

حدث فى مثل هذا اليوم إقالة الرئيس محمد نجيب ووضعه تحت الإقامة الجبرية

أزمة إقالة رئيس جامعة الأزهر تتشابك فيها خيوط السياسة بالإدارة

تعليق واحد

  1. والله احنا شعب يودى اللومان مش عاتقين شلنا رئيس جمهوريه وشلنا رئيس وزراء مش هانشيل وزير .
    ياريت كل موظفين الدوله يتعظو .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *