الرئيسية / توب / الجدرى والسكتة الدماغية.. الأمراض الأشد فتكا فى تاريخ البشر (1)

الجدرى والسكتة الدماغية.. الأمراض الأشد فتكا فى تاريخ البشر (1)

تعرض سكان العالم إلى مواجهة العديد من الأمراض والأوبئة التى تسببت فى موت الآلاف منهم نتيجة لعدم معرفتهم لكيفية مواجهتها، أو العلاج الذى يمكنه القضاء عليها.

الأمراض الأشد فتكاً فى تاريخ البشر

* الجدرى:

يعد الأطفال من أكثر المعرضين للإصابة بهذا المرض دائما نتيجة لاختلاطهم مع زملائهم فى المدارس أو التواجد فى أماكن مكتظة بالأفراد إلى جانب ضعف الجاهز المناعى لديهم، ويعتبر سيدنا أيوب أول من أصيب بمرض الجدرى.

يعتبر فيروس ” virola  ” الذى ينتقل عبر الهواء هو المسبب الأول لمرض الجدرى، وتظهر أولى أعراض الجدرى من خلال بثور حمراء على الجلد، ثم تمتلئ بسائل سميك يؤدى إلى الشعور بالحكة، وكان قديما من الأمراض التى لم يتم يكتشف لقاحها بعد، لذا كان يتسبب فى موت الكثير من الأشخاص.

 

تسبب الجدرى فى قتل 400 ألف نسمة سنويا فى القرن الثامن عشر والعشرون، وكان 80 % من الأطفال المصابين بهذا المرض يفقدون حياتهم، وتسبب فى إصابة العديد من المرضى بالعمى نتيجة لتسببه فى تقرح القرنية، حتى أعلنت منظمة الصحة العالمية عن اكتشافها للقاح قادر على التخلص من هذا الوباء عام 1979.

الجدرى
الجدرى

 

* السكتة الدماغية:

تنقسم إلى نوعان هما (السكتة الدماغية والسكتة النزفية )، إلا أن 87% من حالات السكتة التى تحدث غابلا ما تكون دماغية، وتحدث نتيجة لحدوث خلل فى الإمداد الدموى الواصل للدماغ بسبب انسداد أحد الأوعية الدموية التى تتسبب فيه الجلطات، وأثبتت إحدى الدراسات أن حمض الفوليك يقلل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

السكتة الدماغية
السكتة الدماغية

تسببت فى وفاة حوالى 6.2 مليون شخص حول العالم، أى بنسبة 11% من الحالات التى أصيبت بها عام 2011.

يعد فقدان القدرة على تحريك أحد الأطراف أو وجود صعوبة فى الفهم والكلام وصعوبة فى الرؤية من أهم الأعراض الأولية للإصابة بالسكتة الدماغية، ويتم علاجها بالتدخل الجراحى أو الدوائى بعد حدوثها.

يجب أن تعرف كيف تقى نفسك من الإصابة بالسكتة الدماغية اعمالا بمبدأ الوقاية خير من العلاج، لذا ينصح بالفحص الدورى لكولسترول الدم والسكر، بالإضافة إلى تجنب التدخين والسمنة.

موضوعات متعلقة:

أمراض قاتلة.. فيروس إيبولا يحصد أرواح 11 ألف شخص

حتى فى الأعاصير.. الإناث أشدّ فتكًا من الذكور

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *