الرئيسية / طابور الصباح / بمناسبة اليوم العالمى من أجل تنمية صحة المرأة.. دعوة جديدة لمؤسسة مكافحة سرطان الثدى
بمناسبة اليوم العالمى من أجل تنمية صحة المرأة.. دعوة جديدة لمؤسسة مكافحة سرطان الثدى

بمناسبة اليوم العالمى من أجل تنمية صحة المرأة.. دعوة جديدة لمؤسسة مكافحة سرطان الثدى

بمناسبة اليوم العالمى من أجل تنمية صحة المرأة، الذى يوافق موعده اليوم الخميس 28 مايو، وتحت شعار “نحو ضمانات فعالة للحفاظ على حقوق المرأة الصحية”، دعت المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدى المجتمع بكل مكوناته وعناصره إلى احترام وحماية حقوق المرأة والعمل على تحقيق هذه الحقوق بشكل كامل سعيًا إلى تمتع المرأة بصحة الجسد وكرامته.

أما عن تفاصيل الدعوة، فقد أشار الأستاذ الدكتور محمد شعلان، أستاذ جراحة الأورام ورئيس المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدى، إلى أنه – وفقًا لتقرير الأمم المتحدة عن الأهداف الإنمائية للألفية والصادر فى 2014 – يجب تمكين المرأة من حقوقها الصحية المتعلقة بكونها أنثى، وخاصة فى المناطق النامية، مع ضرورة تحقيق ضمانات فعلية لممارستها هذه الحقوق، سعيًا إلى تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية الجديدة بشكل متوازن ومتكامل. 

اليوم العالمى

مليون وسبعمائة ألف سيدة مصابة بسرطان الثدى

أما فى إطار الحديث عن سرطان الثدى الذى تتوجه جهود المؤسسة بالأساس إلى مكافحته، فقد أضاف الدكتور محمد شعلان إلى أنه وفقًا لتقارير منظمة الصحة العالمية فإن هناك مليونًا وسبعمائة ألف سيدة تم تشخيصهن بسرطان الثدى على مستوى العالم، لهذا فغن المؤسسة المصرية لمكافحة مرض سرطان الثدى تحث أفراد المجتمع على التكاتف جميعًا، من أجل تحقيق أعلى معدلات الشفاء، وذلك من خلال اتخاذ مواقف فعلية من شأنها التأكيد على حق المرأة فى الحفاظ على صحة الثدى ومنها:

– تشجيع الأزواج لزوجاتهم للقيام بالفحص الطبى بدءًا من سن العشرين كل 3 سنوات، ومرة كل عام بدءًا من سن الأربعين، بالتزامن مع الكشف بأشعة الماموجرام.

–  تعليم الأمهات لبناتهن ضرورة وكيفية إجراء الفحص الذاتى للثدى شهريًّا بدءًا من سن العشرين.

–  تدريب وتوعية الأطباء ومقدمى الرعاية الصحية بمرض سرطان الثدى وعلاماته وطرق الفحص والإكتشاف المبكر.

–  تناول وسائل الإعلام من خلال جميع القنوات المسموعة والمرئية والصحفية قضية سرطان الثدى، على أنه مرض يمكن الشفاء منه إذا اكتُشِف مبكّرًا ودعوة السيدات إلى إجراء الفحوصات المطلوبة.

–  مساندة القطاع الخاص للعمل الأهلى فى تحقيق دوره بنشر الوعى بالحفاظ على صحة الثدى.

–  تحسين خدمات الرعاية الصحية فى المستشفيات الحكومية.

–  توصيل الناجيات من مرض سرطان الثدى صوتهن وتجربتهن إلى المجتمع ككل، بكل الوسائل، وأنه يمكن قهر المرض والتغلب عليه بالاكتشاف المبكر.

كذلك يوجه الدكتور محمد شعلان، رسالة إلى كل سيدة أن اتباع نمط حياة صحى، يقلل من فرص الإصابة بسرطان الثدى، وأنه يجب عليها المعرفة عنه والقيام بالفحوصات الضرورية.

اليوم العالمى للمرأة

موضوعات متعلقة:

اكتشاف جين يزيد من خطر إصابة الرجال بسرطان الثدى

منتجات الألبان تزيد خطر الوفاة لدى المصابات بسرطان الثدى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *