الرئيسية / توب / تحب جثتك تروح فين؟.. أغرب تقاليد الموت حول العالم

تحب جثتك تروح فين؟.. أغرب تقاليد الموت حول العالم

فى موضوع سابق استعرضنا معكم جانبًا من أغرب عادات الموت وطقوسه وأكثرها إثارة للدهشة، والتى تختلف وتتنوع حسب العادات والموروثات الثقافية والدينية والظروف الجغرافية والبيئية، وهنا – فى الحلقة الثانية من سلسلة “كايرو دار” حول أغرب عادات الوفاة – نستعرض معكم جانبًا آخر من أغرب تقاليد الموت حول العالم، والتى تُمارس فيها طقوس عجيبة وغريبة قد لا تتوقعها، ولكن يمكنك التعرف عليها من خلال السطور القليلة المقبلة.

جثث الموتى 3

1- جثث الموتى طعام النسور فى التبت

فوق جبال التبت، وبمجرد خروج روح المتوفى من جسده، يستغل الرهبان جثث الموتى بشكل غريب، إذ يقومون بتقطيع الجثة إلى قطع عديدة ويُوزّعونها على مساعديهم، ليخلطوا أجزاء الموتى ببعض الشعير والدقيق والشاى والزبدة، وتُترك فى الخلاء كطعام دسم للنسور الجائعة، وسر هذا الطقس الغريب عند رهبان التبت البوذيين، هو اعتقادهم أن الأجساد الفانية لا يجوز دفنها، لأنها غذاء مستحق للطبيعة، علاوة على صعوبة الحفر فى الأرض الصخرية هناك، وهو ما يُصعّب من مهمة دفن الموتى هناك.

النسر  1

2- سحق الموتى وتحويلهم إلى سماد عضوى

فى تقليد آخر غريب وغير متوقع، تقوم شركة سويدية بتحويل جثث الموتى إلى سماد عضوى، وذلك من خلال استغلال الجثث بعد مرور 10 أيام على الوفاة، إذ يتم تجميد الجثة فى درجة برودة أقل من 18 درجة مئوية، الأمر الذى يؤدى إلى تحويل جسد الميت إلى كتلة هشّة للغاية، بعدها تخضع الجثة لعملية سحق تتم من خلال تعريضها لمجموعة من الاهتزازات القوية التى تحولها إلى مسحوق متجمّد، يتم جمعه فى أنبوب خاص لاستخراج الماء منه، وبعد استخلاص الماء يصبح المسحوق جافًّا تمامًا، ويصير جاهزًا للدخول فى عملية استخراج المعادن، ثم يحفظ هذا المسحوق الجاف فى تابوت يتم دفنه فى تربة زراعية على عمق كافٍ، ليتحول خلال فترة تتراوح من ستة شهور إلى سنة إلى سماد عضوى مفيد فى تخصيب الأراضى الزراعية.

جثث الموتى 2

موضوعات متعلقة:

أشهر 6 نجوم رحلوا فى رمضان

لعمر أطول.. تجنب الضجيج والإزعاج

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *