الرئيسية / توب / اهرب من الإحباط.. 3 أهداف عليك تحقيقها مع بداية الجامعة
اهرب من الإحباط.. 3 أهداف عليك تحقيقها مع بداية الجامعة

اهرب من الإحباط.. 3 أهداف عليك تحقيقها مع بداية الجامعة

الحياة الجامعية مرحلة مهمة وفاصلة فى حياة الطالب، إذ ينتقل من عادات المدارس وبرامجها، ومن حياة التلميذ المراهق الملتزم بمواعيد وحصص وطابور مدرسى، إلى حياة طالب الجامعة المتحرر من المواعيد والطوابير، ولكن هذه المتعة الكبيرة للمراهقين والطلاب صغار السن ليست هدف الحياة الجامعية ولا مكاسبها الأكبر، فالمؤكد أن هناك أهدافًا ومكاسب أكبر وأوسع تأثيرًا وأكثر يجابية، وعندما يبدأ العام الجامعى يكون لدى الطالب – حتى وإن لم يلحظ هذا أو يعيه – 3 أهداف نفسية يريد تحقيقها، نسبة إلى حاجته النفسية إليها، ومنها الشعور بالانتماء والحب من خلال نظام الكلية والزملاء، وكذلك الحاجة إلى الشعور بالرضا الداخلى، إضافة إلى محاولة تحقيق الذات وإثباتها، وهنا نتناول كل هدف منهم بالتفصيل من خلال السطور القليلة المقبلة.

أهداف الطالب مع دخول الجامعة

1- يهدف الطالب فى هذه المرحلة للحصول على الحب والانتماء، من خلال تكوين صداقات مع الزملاء المحيطين به، إذ يحتاج إلى الشعور بالقبول من الآخرين، إضافة إلى الشعور بالانتماء داخل مجتمعه الجامعى، لذلك يحاول الطالب البحث عن مجموعة من الأشخاص الذين يشاركونه بعض الصفات الرئيسية ليكون فى محيطهم، ولكن إذا لم يجد ذلك فإنه قد يشعر بالحنين والفقد ومن ثم الإحباط.

اهداف الطالب الجامعى 2

2- يبحث الطالب عن الرضا النفسى داخله، وخاصة مع مجموعة المعتقدات الخاطئة التى يحملها معه من الأسرة أو المجتمع الدراسى، إذ إنه قد يصطدم بالواقع الخاطئ عن العلاقة بين التفوّق الدراسى والذكاء، لذلك يجب عليه أن يتعرّف على حقيقة أن معاناته من بعض المشكلات والمتاعب، وأن سببها ظاهرة السرحان والتيه والابتعاد عن الأهل وفقده لثقته فى نفسه.

3- من أهم الأهداف التى يريد الطالب تحقيقها بمجرد دخوله للجامعة، هو أن يستطيع تحقيق الذات والتواجد فى ظل المجتمع الجديد الذى يتعايش معه، ويكون الإحباط بالنسبة له فيما يخص هذا الأمر أمرًا سيئًا جدًّا على المستوى النفسى، لأنه يقوده إلى عدم الثقة بالنفس، وإلى شعور بالضعف والنقص، وما يتبع ذلك من تصرفات تعويضية خاطئة.

اهداف الطالب الجامعى

موضوعات متعلقة:

كيف تجعل الطالب يحب المادة الدراسية؟

أسباب غياب الطلبة عن المدرسة (2)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *