الرئيسية / توب / 4 أفكار مبتكرة لاستقبال العام الدراسى
4 أفكار مبتكرة لاستقبال العام الدراسى

4 أفكار مبتكرة لاستقبال العام الدراسى

بعد رحلة طويلة وشاقة مع العام الدراسى الماضى، والتزامات ومسؤوليات وقعت على أكتاف ملايين الطلاب، والذين ما كادوا يستمتعون بالإجازة الصيفية التى تُجدّد نشاطهم وتخرجهم من حالة الضغط التى مرّوا بها على مدار شهور، حتى فوجئوا بأننا نقف الآن على بُعد أسابيع قليلة من بداية عام دراسى جديد، وأن الإجازة قد تفرقت أيامها بين شهر رمضان وعيد الفطر وأجواء الطقس شديد الحرارة، والآن أصبحوا مطالبين ببدء الاستعداد للعام الدراسى الجديد، والذى يعرفون حجم ما سيلقيه على عاتقهم من ضغوط ومسؤوليات، بما يقودهم إلى التململ والضجر والهروب من هذه الاستعدادات، وفى النهاية إلى الإقبال على الدراسة بشكل شبه إجبارى وغير متصالح معها أو متشوّق إليها، وهو ما قد يخصم من درجة تحصيلهم الدراسى وقدرتهم على الاستيعاب والمذاكرة.

مع بداية العام الدراسى الجديد تتجدّد المشكلة التقليدية، والتى تخص دور الأسرة فى تهيئة الأبناء والاستعداد معهم لاستقبال هذه المرحلة الجديدة، وبعيدًا عن الأفكار النظرية والبرامج والخطط التى يضعها علماء النفس وخبراء التربية، ونستعرضها فى كثير من موضوعاتنا، اخترنا فى هذا الموضوع أن تكون الأفكار من واقع الخبرات والتجارب العملية للآباء والأمهات، ولهذا استطلعنا آراء اثنين من الآباء والأمهات بشأن طريقة تعاملهما مع الأمر وتهيئة أبنائهما لبدء الدراسة، وقدّما لنا 4 خطوات ونصائح عملية ناتجة عن تجربة، فطالعوها وتعرفوا على أفكار مبتكرة وفعالة، ستقود أطفالكم إلى الشعور بالفرح والإثارة لاستقبال العام الدراسى الجديد دون ارتباك أو إحساس بالتوتر.

1- الحماس والتشويق

فى البداية تقول إحدى الأمهات: “أساعد ابنى على اكتساب الشعور بالإثارة مع بداية العام الدراسى، فعند اقتراب الدراسة – وقبلها بأسبوعين – أنطق أمامه بعض العبارات، مثل: “واو، أنا فرحانة إن الدراسة هتبدأ قريبًا”، و”نفسى أرجع أعمل الواجبات معاك”، و”انت هتبقى فى سنة كذا السنة دى”، فكل هذه التعليقات تمنحه إحساسًا بالفرح والإثارة، وتجعله مشتاقًا لأول يوم فى المدرسة.

استقبال العام الدراسى الجديد  (2)

2- تذكّر أوقات المدرسة الجميلة

تستكمل الأم روايتها لتفاصيل استعدادها مع ابنها للعام الدراسى الجديد، قائلة: “لكى أجعل ابنى متحمّسًا للمدرسة، أحاول تذكيره بأجمل اللحظات المدرسية التى قضاها مع زملائه فى العام الدراسى السابق، مثل فصول الموسيقى وحصص التربية الرياضية، وذلك كى يكون مشتاقًا للاستمتاع بمثل تلك الأوقات مرة أخرى، ويشعر بالرغبة فى الذهاب إلى المدرسة”.

3- التفاؤل والشعور بالسعادة

الخطوة الثالثة يشرحها لنا أحد الآباء من واقع خبراته العملية، إذ يقول: “أكثر ما يسعد أولادى فى بداية العام الدراسى هو الذهاب لشراء أدوات مدرسية جديدة، مثل الأقلام والألوان والكراسات والزى المدرسى الجديد، وهى الأمور التى تمنحهم شعورًا كبيرًا بالسعادة والتفاؤل والإقبال على الدراسة”.

4- التخطيط للإجازة الأسبوعية

يستكمل الأب نفسه مقدّمًا خطوة رابعة رائعة فى إطار الاستعداد لاستقبال العام الدراسى الجديد، ويقول فيها: “أحرص على إبلاغ أولادى أنه ما زالت هناك أوقات للخروج والتنزه وقضاء الأوقات الجميلة، حتى فى أثناء الدراسة، وأعدّ لهم جدولاً بأيام الشهر، وأسألهم عن الأماكن المفضلة لهم لزيارتها فى الإجازة الأسبوعية، وبهذه الطريقة لا يشعرون بالارتباك أو بالكره للدراسة بسبب الالتزامات الجديدة التى تنتج عن بداية العام الدراسى”.


استقبال العام الدراسى الجديد  (1)

موضوعات متعلقة:

كيف يستقبل الطلاب الجدد العام الدراسى الجديد بالجامعة؟

تكليف الطلاب بإعداد الأبحاث بدءا من العام الدراسى الجديد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *