الرئيسية / توب / اعمليها وما تخافيش عليه.. 6 خطوات لتعليم طفلك الشجاعة

اعمليها وما تخافيش عليه.. 6 خطوات لتعليم طفلك الشجاعة

الأطفال بطبعهم قليلو القدرة على المواجهة والإقدام على المواقف والتفاصيل الجديدة، فهم أعداء ما يجهلون، وهذا ما يجعلهم عرضة للخوف من امور عديدة، ما يولّد لديهم طاقة سلبية وعجزًا عن الحياة والتكفير والحركة بشكل حر وفاعل، يقودهم إلى التعلم وتنمية قدراتهم والاستمتاع بالحياة والنجاح فيها، ولأن الخوف بالأساس يرتبط بالجهل وعدم الإدراك، هنا تأتى مسؤولية الأهل فى تبديد هذه المساحة الرمادية من نقص المعرفة بالأشياء والتفاصيل المحيطة، ودعم الأطفال فى اكتشاف العالم وتقييمه بشكل صحيح وبسيط، ولأن من خطوات التربية السليمة أن تكون الأم بشكل خاص معتدلة ومتزنة فى تربية طفلها، عليها ألا تبالغ فى الخوف عليه، حتى لا تزيد من مشكلاته ورهبته للأشياء ومواجهتها، فيصبح ضعيف الشخصية، بسبب عدم منحه مساحة كافية من الحرية، ومن ثمّ تتكوّن شخصيته على أرضية من الخجل والخوف وغياب الشجاعة، وهى الصفة المهمة والعنصر الأساسى الذى إن غاب عن الإنسان سيكون غيابه سببًا فى كثير من المتاعب وفى تجربة حياة أكثر صعوبة، لهذا ننشر لك فى السطور التالية 6 نصائح وخطوات عملية ستساعدك على جعل طفلك شجاعًا وقادرًا على تحمّل المسؤولية، وذلك حسبما أوردها موقع imom الشهير.

 

1/ واجهيه بخوفه

أولى هذه الباقة من النصائح أن تكونى يقظة وجادة فى التعامل مع الأمر، واجهى طفلك دائمًا بما يخاف منه وحاولى مساعدته على التفكير فيه والتعامل معه، فمثلاً اكتبى قائمة بصحبته تتضمن الأشياء التى يخاف من فعلها أو الإقدام عليها، وأخبريه أنك ستفعلينها معه للمرة الأولى فقط، لتحاولى التغلب معه على تلك الأمور، ثم اتركيه وشأنه فى تجربتها.

 

2/ قصص الأبطال التاريخيين

احكى لطفلك بعض القصص الواقعية أو التاريخية، وأعطى له منها نماذج وأمثلة لأشخاص لديهم الشجاعة، مثل صلاح الدين أو عنترة بن شداد، وغيرهما من الأبطال التاريخيين المتميزين بالشجاعة، واشرحى له كيف كان هؤلاء الأبطال يتمتعون بالشجاعة والقدرة على التعامل مع الظروف الصعبة ومواجهتها، فهذه القصص ملهمة له فى سلوكياته، وستطبع شخصيته بالشجاعة والإقدام وقيمة انتصار الخير على الشر.

 

3/اسمحى له بالاستقلال

النصيحة الثالثة أن تسمحى لطفلك بالاستقلال واتخاذ القرارات فى بعض الأحيان، فمثلاً يمكنك تعويده على مواجهة القرارات المهمة فى حياته، وبعض الصعوبات الشخصية – التى ترين أنه قد يستطيع تحمّلها والتعامل معها – واكتفى فقط بإرشاده ونصحه من بعيد، ودون اتخاذ أيّة مواقف أو ضغوط أو توجيهات معينة.

 

4/ كونى شجاعة أمامه

المواقف العملية أهم من القيم والنصائح اللفظية، فلا تشجعى طفلك على الشجاعة وأنتِ تعلمين أنك ضعيفة، وتذكّرى دائمًا أنه يعتبرك قدوته ويقلّدك أنت ووالده فى كل شىء، لهذا لا يصح أن يظهر عليك الضعف والخوف من بعض الأشياء، وعليك أن تكونى شجاعة أمامه بقدر الإمكان، لأن رؤية الطفل لملامح القلق على وجهك ستجعله يشعر بعدم الراحة.

images (1)

5/ تجنبى العبارات السلبية

لا تقولى لطفلك إنه جبان، أو تذكرى له عبارات سلبية تقلّل من شأنه وقدراته وتؤكد على فكرة خوفه من مواجهة بعض المواقف والأشياء، تجنبى تمامًا التورط فى أيّة طاقة أو توصيفات سلبية، إذ سيقلل هذا السلوك من ثقته فى نفسه، وخاصة إذا قمتِ بمقارنته بأحد أصدقائه أو إخوته، وتذكرى دائمًا أنه بإمكانك أن تجعليه شجاعًا، من خلال التدريب والتربية والتعامل السليمين.

 

6/ علميه الفرق بين الشجاعة والتهور

الخطوة السادسة ترتبط بتعليم الطفل الفوارق بين المفاهيم والمواقف المختلفة، فلا تشجعى طفلك على الشجاعة بشكل مطلق ودون حساب، وإلى درجة قد يصل فيها إلى التهور، وعليك تعليمه الفارق بين الشجاعة المحسوبة وبين الاندفاع والتهور المجانيين، فمثلا لا تتركيه يخوض مغامرة لا تتناسب مع قدراته وطبيعة سنّه.
images

courage

موضوعات متعلقة:

الثانوية العامة.. الطلاب يشيدون بمراجعات كايرو دار (فيديو)

5 أسرار لشغب الطلبة فى الفصول

كيف تستحوذ على انتباه الطلبة × 12 خطوة؟

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *