السهر نُصّ الغباء.. 4 عادات صباحية تزيد ذكاءك وتركيزك

للفطرة أحكامها وقوانينها التى يتضح تأثيرها حال وقوفنا للتفكير فى الأمر، أو تجاوزنا له وابتعادنا عنه ثمّ قياس الفارق، والفطرة فيما يخص الحياة وإيقاعها ونمط التعامل مع اليوم وأقسامها، أن النهار للعمل والحركة والنشاط، والليل للراحة والسكون، كثيرون من الناس يستجيبون لهذه الفطرة عن قناعة وإيمان، أو بحكم ارتباطاتهم العملية وضرورات وظائفهم، وكثيرون أيضًا يخاصمونها ويقلبون نظام حياتهم، فيجعلون الليل لليقظة والحركة والعمل، والنهار للنوم والسكون والكسل، وما بين الحالتين نستطيع المقارنة واستكشاف مناطق التميز والإخفاق، وتأكيد قوانين الفطرة ومنطقها، فإذا كنت واحدًا من هواة السهر وقلب نظام الحياة وشكل اليوم، وكانت حياتك العملية والاجتماعية والعلمية والترفيهية من نصيب ساعات الليل وأجوائه، فأنت فى حاجة لمتابعة هذا الموضوع، والذى يثبت – من واقع الدراسات العلمية الحديثة والموثّقة – أن حياة الليل ستجعلك تسير بنصف طاقتك العقلية فقط، وأنك لن تصل إلى أقصى درجات التركيز والقدرة على التفكير والاستنتاج والتخطيط والإنجاز والإبداع إلا خلال فترات الصباح، وذلك حسب الدراسة الطبية التى نشرها موقع businessinsider العالمى، والتى نعرضها فى هذه السطور، بشأن أفضل الأوقات التى يمكنك التمتع فيها بقدراتك الذهنية الكاملة والفعالة، وأفضل 4 عادات وأنشطة يمكنك ممارستها صباحا. 

كتابة القصص والقدرة على التخيل والتفكير والابتكار

مهارات الإبداع والقدرة على الابتكار تحتاج إلى طاقة ذهنية وروحية كبيرة، وإلى حالة مزاجية جيدة، وإلى خيال متّقد وقادر على مفارقة الواقع والخروج عليه، فإذا كنت واحدًا من الطلاب الموهوبين الذين يحبون الكتابة والتأليف، على سبيل المثال، فإن أفضل وقت يمكنك الاستفادة به فى ممارسة موهبتك وهوايتك بالشكل الأمثل والأكثر جدوى، هو الصباح، إذ يمكنك فى هذا الوقت الاستفادة من حالة النشاط البدنى والذهنى، ومن طاقة الخيال المشتعلة التى لم يتم استزافها فى تفاصيل اليوم بعد، ومن يقظة ملكاتك اللغوية وقدرات الابتكار والإبداع، وتوظيف كل هذه العناصر فى كتابة قصتك الجميلة.

فقدان الوزن والحصول على قوام ممشوق

إذا كنت تسعى إلى الرشاقة وفقدان الوزن والحصول على جسم ممشوق ووزن مثالى ورشيق، فعليك الاستيقاظ مبكّرًا ليمارس هواية المشى وتمارين التقوية الصباحية، ثمّ تناول إفطار صحى يحتوى على الفواكه والخضروات، إذ أثبتت الدراسة أن 70 % تقريبًا من الأشخاص الذين قاموا بممارسة التمارين الرياضية والمشى فى الصباح الباكر، تمكنوا من خسارة كثير من أوزانهم، والوصول إلى وزن مناسب وأجساد رشيقة وممشوقة فى فترة لم تتجاوز الـ 6 أشهر. 

السهر نُصّ الغباء.. 4 عادات صباحية تزيد ذكاءك وتركيزك (3)

الصباح.. أفضل فترة لحل المشكلات العاطفية

إذا كانت هناك توترات ومشكلات تسود أجواء علاقتك العاطفية، فأول شىء عليك فعله، وقبل تناول قهوتك الصباحية، هو مناقشة مشكلاتك الرومانسية مع شريك حياتك المستقبلى، وذلك عن طريق عقد لقاء أو إجراء مكالمة هاتفية صباحية، إذ ثبت من خلال عدد من الدراسات العلمية الحديثة أن المناقشة والتفاوض فى هذا الوقت المبكر يضمنان تفاعلا إيجابيًّا، يزيل أى توتر أو سوء فهم أو مشكلة بين طرفى العلاقة.

كذلك أثبتت الدراسات أن وقت شروق الشمس يتحسن فيه مزاج الرجل والمرأة، وذلك لأن المخ يفرز أكبر كمية من هرمون السيروتونين، أو “هرمون السعادة”، والذى يُعزّز أيضًا من مستويات الطاقة فى الجسم بشكل عام، كما أن الصباح هو الوقت الذى يكون الإنسان فيه أكثر تفاؤلا وإشراقا وجمالا، مقارنة بفترات الظهيرة والمساء والليل.

السهر نُصّ الغباء.. 4 عادات صباحية تزيد ذكاءك وتركيزك (1)

قراءة الجرائد والمجلات والكتب.. عادة صباحية بامتياز

الفترة الصباحية هى أفضل وقت يتوفر فيه الهدوء، وينخفض فيه الإحساس بالفوضى والتشوّش وإلى جانب هذا فإنها الفترة الأكثر نشاطًا على المستويين البدنى والذهنى، لهذا فإنها تُعدّ الأفضل بلا منازع فيما يخص قدرة العقل البشرى على التفكير والتركيز والاستنباط والاستيعاب، لذا فإن قراءة الجرائد والمجلات والكتب فى هذه الفترة واحدة من الأنشطة العملية المهمة التى يمكنك اللجوء إليها، إذ ستتضاعف فوائدها فى هذا الوقت، ومن هذه النقطة تتضح تأثيرات الفترة الصباحية على اللياقة الذهنية، ومن هنا يجب على الطلاب المذاكرة صباحا، لزيادة القدرة على التحصيل والتعلم.

الثابت فى هذا الأمر، وبعد استعراض باقة العادات الصباحية المفيدة، أن أفضل الإنجازات التى يمكنك تحقيقها فى شبابك ستحدث من خلال عاداتك الصباحية، فاجعل كل ما تحبّه عادة صباحية، وأسرع فى تأديتها وممارستها وستحقق كل ما تريد من نجاح وتفوق.

السهر نُصّ الغباء.. 4 عادات صباحية تزيد ذكاءك وتركيزك (2)

موضوعات متعلقة:

استمتع بالجامعة ورتّب على دفعتك.. 6 هوايات تُمتّعك وتُنمِّى ذكاءك

خد بالك وانت رايح الجامعة.. 3 عوامل تصيب الطلاب بالاكتئاب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *