الرئيسية / توب / ما تسيبش “بُقّك” فى الحمام.. 6 ضوابط للعناية بفرشاة الأسنان

ما تسيبش “بُقّك” فى الحمام.. 6 ضوابط للعناية بفرشاة الأسنان

وسط تجربة الحياة اليومية وما نتعامل معه من تفاصيل وعناصر، وتناولنا اليومى للأطعمة والمشروبات، وتأثير النوم والكلام والحركة والتعرّق، وكل باقة المثيرات والمؤثّرات التى نتعرّض لها، نحتاج إلى إجراءات وتدابير للتخلص من آثار كل هذه التفاصيل والمجهودات، واستعادة نظافة أجسادنا وصحتها وحيويتها، وفرشاة الأسنان واحدة من أدواتنا المهمة فى هذه التجربة، ولكن المشكلة أن كثيرين من الناس يعتقدون أنهم يستخدمون فرشاة الأسنان بطريقة سليمة، ثم يتذمرون فيما يعد عندما يجدون أن أسنانهم ليست نظيفة رغم الاستعمال المتكرر للفرشاة والمعجون، ولأن فرشاة الأسنان من الأدوات الخاصة، فالأمر لا يرتبط فقط بعدم مشاركتها الآخرين تحت أى ظرف، ولكن يصل إلى طريقة التعامل معها أيضًا، وخطوات العناية بها والحفاظ عليها، هنا 6 نصائح عملية، أوردها موقع wikihow، للعناية بفراشة الأسنان، والحفاظ على نظافتها وسلامتها وعلى سلامة أسناننا. 

670px-Keep-a-Clean-Toothbrush-Step-4-Version-2

 

كيفية العناية بفرشاة الأسنان:

1-   عليك الاهتمام بتغيير فرشاة الأسنان الخاصة مرة كل 4 أشهر كحد أقصى، وتبلغ هذه المدة شهرين فقط بالنسبة للأطفال، خاصة وأن استعمال الفرشاة لفترة طويلة يجعلها تتآكل، ما يقلل من فاعليتها فى التنظيف، وإلى جانب هذا عليك الحرص على تنظيفها مرتين يوميًّا، صباحاً ومساء، لتجنب تسوّس الأسنان.

2-   بعد كل مرة لاستعمال فرشاة الأسنان، عليك تنظيفها بمطهّر الفم، وتخليصها من بقايا المعجون والطعام، وخاصة فى حالة المعاناة من التهاب اللثة الذى يؤدى إلى النزيف، كما أن عليك اختيار الفرشاة الناعمة، فهى الأفضل فى التنظيف وأكثر أمانًا على المستوى الصحى، فى حين تسبّب الفرشاة القاسية الأذى للثّة، فالخشونة لا تصلح مع الأسنان، كما أنها لا تنظّفها جيّدًا.

3-   بعد الانتهاء من استخدام فرشاة الأسنان، عليك حفظها قائمة ورأسها مرفوعة إلى أعلى، فهذا الأمر سيساعد على جفافها بسهولة وفى الهواء الطبيعى دون حاجة لتجفيفها بمنشفة.

4-   كثيرون من الأشخاص يعتقدون أن تغطية الفرشاة بغطائها، أو وضعها فى علبتها المخصّصة، هو الأفضل، ولكن على العكس من هذا الاعتقاد فإن هذا الأمر يساعد على نمو البكتريا داخلها، لعدم وصول الهواء إليها بشكل جيد، وعدم تركها حتى تجف.

5-   إذا كان الطفل يعانى من بعض الحالات المرضية المزمنة، مثل التهاب الحلق والفم أو نزلات البرد أو النزلات الشعبية، فيجب تغيير الفرشاة بعد تماثله للشفاء، وذلك لأن البكتيريا تتجمع عليها بشكل كبير مسببة عودة الالتهاب مرة أخرى.

6-   أثبتت كثير من الدراسات والأبحاث أن ترك فرشاة الأسنان فى الحمام من أكثر الأمور خطرًا، لأن هذا يساعد على سهولة التقاطها للميكروبات والجراثيم، وخاصة بعد تنظيف المرحاض، إذ ترتفع البكتريا نحو 1.8 مترًا، ومن ثمّ تستقر فوق الأدوات الموجودة فى الحمام، ومنها فرشاة الأسنان.

670px-Keep-a-Clean-Toothbrush-Step-5-Version-2

موضوعات متعلقة:

نفسنة ورغى وتوتر.. 6 شخصيات نسائية لا يجب أن تتعاملى معها

شغّل مخّك بدل ما يصدّى.. كيف تزيد نشاطك الذهنى فى 5 خطوات؟

اعمل ريستارت لدماغك.. 6 طرق بسيطة للتخلص من صداع المذاكرة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *