الرئيسية / توب / اهزمى المرض من غير مجهود.. 8 عادات روتينية لتقوية مناعة طفلك
اهزمى المرض من غير مجهود.. 8 عادات روتينية لتقوية مناعة طفلك

اهزمى المرض من غير مجهود.. 8 عادات روتينية لتقوية مناعة طفلك

يأتى الطِّفل إلى العالم صغيرًا ومحدودًا فى كل شىء، فى حجم ومعارفه وقدراته العقلية واحتياجاته البجنية، وفى قدرته على الصمود وكفاءة جهازه المناعى أيضًا، ومع تقدّم الأيام وتدرّجه فى العمل، تتسع ذاكرته العقلية والصحية، فتزيد خبرة جهازه المناعى وكفاءته وقدرته على مواجهة الأمراض والمشكلات الصحية، ولكن السبيل إلى أن يحصل درجة إيجابية ومتماسكة من الصحة والمقاومة ترتبط بأسلوب الحياة والعادات اليومية التى يتبعها، أو تتبعها الأم معه، والتى تترك أثرًا كبيرًا على صحة الطفل وقمة مناعته، إما بشكل إيجابى أو سلبى، وفى هذه السطور نحاول تلافى ثغرات وقصور البرامج اليومية والالتزامات الصحية والعملية التى قد تتبعها الأمهات لصيانة صحة أبنائهن وتقوية مناعتهم، وذلك عبر 8 عادات روتينية يومية من شأنها إمداد جهاز مناعة الطفل بمزيد من الحيوية والخبرة والكفاءة.

1- فرشاة الأسنان

فى حالة أصيب ابنك بدور أنفلونزا، ينبغى عليك التخلصين من فرشاة الأسنان التى كان يستخدمها خلال فترة مرضه، منعًا من تجدّد دور الأنفلونزا من جديد عن طريق انتقال الفيروس مرة أخرى من خلال الفرشاة، وهو مات يُضعف مناعته.

2- النظافة الشخصية

علمى ابنك غسل يديه بالصابون المعقم، قبل وبعد تناول الطعام، وخاصة بعد التعامل مع الحيوانات أو استخدام التواليت حفاظًا على صحته وجهازه المناعى.

3- العادات الخاطئة

امنعى طفلك عن بعض العادات السيئة، مثل تناول الطعام أو الشراب مكان شخص مصاب، حتى إذا كنت أنت أو أحد إخوته، وتجنبى عدم تغطية الفم خلال العطس، حرصًا على عدم انتشار العدوى.

"When I grow up I want to be a little boy." — Joseph Heller

4- القلق والتوتر

القلق والتوتر الدائمان يؤدّيان إلى تغلغل مشاعر القلق وعدم الاطمئنان والحزن فى نفسية طفلك، ومن ثمّ يؤثر الأمر على جهازه المناعى بشكل سلبى.

5- المضادات الحيوية

كثرة إعطاء طفلك المضادات الحيوية تعمل على إضعاف جهازه المناعى، فلا تتساهلى فى هذا الأمر وتستسهلى اللجوء إلى إعطائه مضادات حيوية دون الرجوع للطبيب.

6- التدخين السلبى

انتبهى لاحتمال تعرض ابنك لمخاطر التدخين السلبى، فهذا يُضعف مناعته، إذ يؤثرعلى مستوى ذكائه ونموّه العصبى وسرعة التنفس لديه، ويؤدى فى النهاية إلى إصابته بالحساسية والتهابات الأذن.

اهزمى المرض من غير مجهود.. 8 عادات روتينية لتقوية مناعة طفلك (1)

7-  ممارسة الرياضة

ينبغى أن يبدأ ابنك من سن 5 أو 6 سنوات فى ممارسة أى نوع من الرياضة، إذ تشير الدِّراسات إلى أنَّ النشاط المنتظم عامل مهم لتقوية مناعة طفلك وزيادة استقرار حالته الصحية.

8- الغذاء السليم

احرصى على مد طفلك بالغذاء السليم، كالخضروات ذات اللون الأخضر، والجزر، والبرتقال، والفراولة، إذ تحتوى هذه الخضروات على مركبات الكاروتينية، وهى عناصر غذائية نباتية مقوية للمناعة، أما إذا كان طفلك ما زال رضيعًا، فننصحك بالرضاعة الطبيعية، إذ يحتوى حليب الأم على الأجسام المضادَّة وخلايا الدم البيضاء التى تعزز المناعة بصورة فائقة.


اهزمى المرض من غير مجهود.. 8 عادات روتينية لتقوية مناعة طفلك (1)

موضوعات متعلقة:

عزيزى المعلم.. 6 خطوات عملية تمنحك محبة وثقة الطلاب

فى 7 خطوات بس.. كيف تبدأ يومك بالتفكير الإيجابى؟

رشاقتك فى الجامعة.. احصلى على قوام ممشوق فى 8 خطوات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *