مصر أم الدنيا ولكن.. “كيب تاون” أفضل جامعة فى أفريقيا

قبل أكثر من قرن عرفت مصر طريقها إلى التعليم الجامعى والمؤسسات الجامعية، بتدشين جامعة القاهرة كجامعة أهلية فى العام 1908، وطوال هذه السنوات حققت قفزات كبيرة إلى أن وصلت الآن إلى عشرات الجامعات الحكومية والأهلية والخاصة، تضم ملايين الطلاب والطالبات فى عشرات المجالات والتخصصات العلمية والدراسية، وربما لهذا التاريخ البعيد قد يتبادر إلى الأذهان أننا بمجرد الحديث عن أفضل بلد فى القارة الأفريقية على صعيد التعليم سنذكر مصر، وعند الحديث عن أفضل جامعات القارة فلا شكّ سنذكر اسم جامعة مصرية، ولكن الحقيقة ليست كذلك، فهل تتخيل أن أفضل جامعة فى قارة أفريقيا ليست فى مصر ولكن فى جنوب أفريقيا؟ إنها جامعة “كيب تاون”، التى تعد بمثابة مؤسسة تعليمية حكومية بحثية، تتصدر المركز 171 عالميا بحسب تصنيف QS العالمى للجامعات، وذلك وفقا لما نشره موقع topuniversities المهتم بشؤون التعليم والجامعات. 

كليات جامعة كيب تاون

تضم جامعة “كيب تاون” عددًا من الكليات التى تغطى مساحة واسعة من المجالات العلمية والتعليمية، وهى: كلية التجارة، وكلية الهندسة والبيئة المبنية، وكلية العلوم الصحية، وكلية العلوم الإنسانية، وكلية القانون، وكلية العلوم، إضافة إلى مركز تطوير التعليم العالى.

جامعة كيب تاون

مكانة الجامعة عالميًّا

تحتل جامعة “كيب تاون” المركز 171 عالميًّا، ولكن أمر ترتيبها العلمى المتقدّم لا يتوقف على هذه النقطة فيط، إذ إنها تحتل المركز السابع عالميًّا فى مناهج الدراسات التنموية، وكذلك تأتى فى المركز 115 على العالم بكلية العلوم الاجتماعية والإدارة، ما يعنى تميزها أيضًا فى بعض التخصصات بشكل أكبر من تقييمها العام، ورغم ذلك إلا أن المشكلة الأبرز أن الجامعة فى طريقها إلى التراجع وليس للتقدم، إذ إن مؤشر رحلتها على مدار أربع سنوات يبيّن أنها كانت فى عام 2012 رقم 154، ثم ارتفعت فى عام 2013 إلى رقم 145، بعدها ارتفعت ثانية إلى 141 عالميًّا، لتتراجع فى هذا العام 2015 إلى 171 عالميًّا.

جامعة كيب تاون

عظماء تخرجوا فى جامعة كيب تاون

أما عن قائمة خريجى جامعة “كيب تاون” من المشهورين والشخصيات العامة، فقد حصل عدد من خريجى الجامعة على جائزة نوبل، ومنهم: الدبلوماسى الأمريكى “رالف بنش”، المختص فى العلوم السياسية والحاصل على جائزة نوبل فى السلام، وكذلك من العلماء ماكس تيلر، وهو عالم فيروسات حصل على جائزة نوبل فى الطب سنة 1951 لاكتشافه لقاحًا ضد الحمى الصفراء، وهناك ثلاثة آخرون من الحاصلين على جائزة نوبل فى مجالات مختلفة، مثل الطب والكيمياء والآداب.

موضوعات متعلقة:

لماذا يُفضل الالتحاق بـ”جامعة القاهرة”؟

تقدم ترتيب الجامعات المصرية فى تصنيف المؤشر العالمى “ويب ميتريكس”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *