الرئيسية / غير مصنف / قصر العينى.. السجن الحربى الذى تحول إلى أقدم مدرسة للطب فى الوطن العربى
كليه طب قصر العينى

قصر العينى.. السجن الحربى الذى تحول إلى أقدم مدرسة للطب فى الوطن العربى

لم يكن يعلم العينى باشا أو اسمة شهاب الدين أحمد عبد الحميد بدر الدين محمود العينى أن قصره الذى بناه، سوف يصبح أشهر وأقدم مدرسة للطب فى مصر مرت بمراحل عديدة، وتحول المكان إلى سجن حربى فى فترة حكم المماليك واستغله الفرنسيون أثناء الحملة الفرنسية مستشفى للجنود ثم حول بعد ذلك إلى مستشفى قصر العينى .

يتفاخر طلاب قصر العينى بذلك التاريخ ومكان دراستهم كأفضل جامعة لتدريس الطب فى الوطن العربى وفى الوقت نفسه نددوا بنقص الإمكانيات التعليمية فى قصر العينى

العينى.. قصة صاحب قصر

وكانت أرضة منية من الأمير المملوكى سليمان المهرانى أيام الظاهر بيبرس الذى يعتبر أول من شيد هذه المنطقة. وعندما اكتمل بناء هذا قصر دعا صاحبه أحمد العينى سلطان البلاد السلطان خوشقدم لافتتاحه وزيارته واستجاب السلطان فزار القصر وشاهد النيل ثم منح أحمد العينى رتبة الإمارة العسكرية .

عندما تولى السلطان قايتباى السلطنة قبض عليه وضربه بيده 20 ضربة عصا حتى أغمى عليه ونهب قصره وبعد أن وعد السلطان بسداد 20 ألف دينار كل شهر أفرج عنه ولكن أعيد القبض عليه ولكنه هرب إلى مكة ثم إلى المدينة فأرسل الغورى من يأتى بالعينى مكبلاً بالسلاسل والحديد.

لكن أحمد العينى مات بالمدينة المنورة ودفن فى البقيع عام 909هـ ليصبح قصره من أملاك الدولة وبسقوط الدولة المملوكية وتحولها إلى ولاية عثمانية، واستولى بكوات المماليك على قصر وحولوه إلى مكان للنـزهة، وأحيانا إلى قصر للضيافة أو إلى مكان للحبس الجبرى أى يقيم فيه من يغضب عليه من الأمراء وأحيانا إلى مجلس للوالى نفسه إذا عزله أمراء المماليك .

مستشفى لجنود نابليون

استعمل نابليون بونابرت قصر العينى كمستشفى لجنود وضباط الحملة الفرنسية ولما قتل كليبر على يد سليمان الحلبى نقل جثمانه إلى حديقة قصر العينى ودفن فيها ثم نقلوا الجثمان معهم عند جلائهم عن القاهرة وأهمل قصر إلى أن أنشأ محمد على باشا مدرسة حربية عام 1825 فى هذا قصر ثم بدأت مسيرة قصر العينى مع الطب بعد ذلك .

أنشأها كلوت بك مدرسة لتعليم الطب والجراحة فى أبى زعبل وذلك لخدمة سيدات العائلة الحاكمة وعين أحدهما محمد الشافعى الذى أرسله محمد على باشا لاستكمال دراسة الطب فى فرنسا بعد ذلك وأصبح أول مصرى يتولى رئاسة طب قصر العينى.

الطلاب: نعلم قيمة جامعتنا ولكن..

قالت تقى إبراهيم طالبة فى السنة الرابعة أعلم أن مستشفى قصر العينى هو من أقدم مستشفيات الوطن العربى وبه العديد من الأقسام ومازال المستشفى له تاريخ كبير فى الطب وله مكانتها العالمية ولكن المستشفى يعانى نقص الإمكانيات فى الطوارئ والعمليات وعلى العلم أن الأطباء لم يقصروا فى أداء واجبهم تجاه المرضى .

وأكدت تقى أن الدراسة فى الكلية جيدة ولكن العدد كبير ويقوم الأطباء بتوزيعنا مجموعات عديدة لتيسير عملية الاستيعاب لدينا .

وأكد أحمد عبد العزيز طالب بقصر العينى أن الأستاذة يقومون بكل ما فى وسعهم فى ظل وجود نقص الإمكانيات وبعد الثورة يتم أخذ آراء الطلبة فى الشرح والتحصيل من المحاضرات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *