مصطفى أمين … رائد الصحافة المعاصرة

مصطفى أمين صحفى وكاتب مصرى، وقام مع شقيقه على أمين بتأسيس صحيفة أخبار اليوم، ولد التوأمان مصطفى وعلى أمين فى 21 فبراير 1914، كان والدهما أمين أبو يوسف محاميا كبيرا، أما والدتهما فهى ابنة أخت الزعيم سعد زغلول، ومن هنا انعكست الحياة السياسة بشكل كبير على حياة الطفلين حيث ترعرعا فى بيت زعيم الأمة.

سافر مصطفى أمين إلى أمريكا لإكمال دراسته فالتحق بجامعة جورج تاون، ودرس العلوم السياسية، وحصل على درجة الماجستير فى العلوم السياسية مع مرتبة الشرف الأولى عام 1938، ثم عاد إلى مصر وعمل كمدرس لمادة الصحافة بالجامعة الأمريكية لمدة أربع سنوات.

كانت الصحافة هى العشق الأول لمصطفى أمين وكذلك شقيقه، وبدأ العمل بها مبكراً وذلك عندما قدما معاً مجلة “الحقوق” فى سن الثمانى سنوات، والتى اختصت بنشر أخبار البيت، تلا ذلك إصدارهما لمجلة “التلميذ” عام 1928، وقاما فيها بمهاجمة الحكومة وانتقاد سياساتها، فما لبثت أن تم تعطيل إصدارها، أعقبها صدور مجلة “الأقلام” والتى لم تكن أوفر حظاً من سابقتها حيث تم إغلاقها أيضاً.

فى عام 1930 انضم مصطفى للعمل بمجلة “روز اليوسف”، وبعدها بعام تم تعيينه نائباً لرئيس تحريرها وهو لا يزال طالباً فى المرحلة الثانوية، وحقق الكثير من التألق فى عالم الصحافة، ثم انتقل للعمل بمجلة “آخر ساعة” والتى أسسها محمد التابعى، وكان مصطفى أمين هو من اختار لها هذا الاسم.

كان مصطفى أمين صحفياً بارعاً يعشق مهنته يتصيد الأخبار ويحملها للمجلة، يتمتع بقدر كبير من الإصرار والمثابرة، ويسعى وراء الخبر أينما كان، وكان أول باب ثابت حرره بعنوان “لا يا شيخ” فى مجلة روز اليوسف.

وقد أصدر مصطفى أمين عددا من المجلات والصحف منها “مجلة الربيع ” و”صدى الشرق” وغيرهما والتى أوقفتها الحكومة نظراً للانتقادات التى توجهها هذه المجلات والصحف إليها.

شهد عام 1944 مولد جريدة “أخبار اليوم” بواسطة كل من مصطفى وعلى أمين، وكانت هذه الجريدة بمثابة الحلم الذى تحقق لهما، وبدأ التفكير بها بعد استقالة مصطفى من مجلة “الاثنين” حيث أعلن عن رغبته فى امتلاك دار صحفية تأتى على غرار الدور الصحفية الأوروبية، وبالفعل ذهب مصطفى أمين إلى أحمد باشا رئيس الوزراء ووزير الداخلية ليتحدث معه فى الصحيفة الجديدة، وطلب منه ترخيصا لإصدار صحيفة سياسية باللغة العربية باسم “أخبار اليوم”، وبدأ مصطفى فى اتخاذ الإجراءات القانونية لإصدار الصحيفة فى 22 أكتوبر 1944، وجاء يوم السبت 11 نوفمبر ليشهد صدور أول عدد من “أخبار اليوم”، وقد حققت الصحيفة انتشاراً هائلاً، وتم توزيع عشرات النسخ منها مع صدور العدد الأول، وقد سبق صدورها حملة دعاية ضخمة تولتها الأهرام، وقد قام الأخوان أمين بعد ذلك بشراء مجلة “آخر ساعة” عام 1946 من محمد التابعى.

أما مصطفى أمين فتختلف حياته بعض الشىء عن حياة على أمين التحق بروزاليوسف وهو طالب ثم هاجر من روزاليوسف إلى آخر ساعة عندما أسسها محمد التابعى عام 1934، وكان قد بدأ مصطفى أمين فى روز اليوسف بعد أن صدرت عام 1925، وهو الذى قدم إحسان عبد القدوس لمحمد التابعى بعد أن اختلف إحسان مع والدته السيدة فاطمة اليوسف وترك مصطفى أمين آخر ساعة إلى دار الهلال، ومن الطريف فى حياة مصطفى أمين أنه حكم عليه عام 1939 بالسجن لمدة ستة أشهر مع إيقاف التنفيذ بتهمة العيب فى ذات “الأمير محمد على” ولى العهد وقد ألغى الحكم عام 1942 فى عهد وزارة مصطفى النحاس باشا.
وقد بدأت العلاقة بين سلطة 23 يوليو عام 1952 وبين صاحبى أخبار اليوم بداية درامية فقد اعتقلا يوم الأربعاء 23 يوليو عام 1952 وخرجت العناصر المعادية للتوأم وأخبار اليوم ولكن مساء يوم26 يوليو عام 1952 لم توجه لهما السلطة الجديدة أى اتهام وخرجا يمارسان العمل فى أخبار اليوم.

ويذكر القراء ما قام به الصحفى الوطنى الجسور مصطفى رشدى رئيس تحرير الوفد فيما بعد، وما قام به الصحفى الكبير مصطفى أمين إزاء العدوان الثلاثى- أكتوبر عام 1956، وظل رشدى داخل بورسعيد وحمل آلة تصوير وجعل الأفلام التى تفضح بشاعة العدوان وتسلل فى ليل دامس فى ملابس صياد وغاص فى بحيرة المنزلة. ووصل إلى دار أخبار اليوم فى الفجر وسلم أفلام الدمار إلى الأستاذين “مصطفى وعلى أمين” وبأمر من القيادة حمل مصطفى أمين هذه الصور النادرة وطار بها ووزع الصور على كبرى صحف العالم لتنشر على صدر صفحاتها الأولى بفضح العدوان الثلاثى.. إنجلترا وفرنسا وإسرائيل.

القضية التى اتهم فيها مصطفى أمين بأنه كان مكلفا من جمال عبد الناصر باستمرار الاتصال بالولايات المتحدة، وكانت القيادة تمده بما ينبغى أن يقوله لمندوبى أمريكا، وأن ينقل إلى “جمال عبد الناصر” ما يقوله الأمريكيون، وعندما ساءت العلاقات بين مصطفى أمين وعبد الناصر وغيره من القيادات قبضوا عليه وحاكموه بالمعلومات التى كانوا قد أعطوها له سلفا ليسلمها إلى المندوبين الأمريكيين، وصدر عليه الحكم بالسجن 9 سنوات قضاها مصطفى أمين فى السجن وقضاها على أمين خارج مصر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *