الرئيسية / توب / التلاعب فى عمليات التجميل وسرطان الثدى فى ندوة بـ”المنصورة”

التلاعب فى عمليات التجميل وسرطان الثدى فى ندوة بـ”المنصورة”

أكد الدكتور جاد أن الكريمات المتداولة فى الأسواق والإعلانات عن تكبير وتصغير الثدى ماهى الا عمليات للنصب، كما أن   ليس مرضا معديا، وأن أخد عينة منه لا يسبب انتشاره، ولا صحة للشائعات القائلة بأضرار ارتداء حمالة الصدر وتسببها فى الاورام.

جاء ذلك فى الندوة التى نظمها مركز رعاية وتنمية الطفولة بجامعة المنصورة، بعنوان “الكشف المبكر عن سرطان الثدى”  تحت رعاية الدكتور ذكى زيدان نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وبالتعاون مع الدكتورة نسرين عمر وكيل كلية الطب، واشراف الدكتورة وفاء أبو المعاطى مدير المركز، وبحضور الدكتورة سهام عبد الوهاب، مشرفة وحدة البحوث والعاملين بالمركز .

سرطان الثدى (1)

تأتى الندوة فى إطار مشروع كلية الطب عن التوعية بسرطان الثدى، على مستوى الجامعات والمدارس، ومستشفيات وزارة الصحة، حاضر بالندوة الدكتور عماد جاد بجراحة الأورام وزراعة الثدى، بمركز الأورام بمستشفيات جامعة المنصورة.

سرطان الثدى (2)

أكد د جاد على أهمية الكشف المبكر لأورام الثدى، باعتبارها تصل بنسبة الشفاء الى 95% كما أن احتمالية التدخل الجراحى تصبح بسيطة، وذلك عن طريق الفحص الذاتى، أو أشعة الموجات فوق الصوتية، لمن دون 35 أو الفحص بالماموجرام لمن فوق 35 سنة.

سرطان الثدى (4)

أما العوامل المؤدية إلى سرطان الثدى السن فوق 80% من الحالات تتمثل فى الإصابة بعد سن 50 عام، بالاضافة الى العامل الجينى والوراثى وعدم الانجاب والسمنة المفرطة والتدخين والكحوليات وعدم الرضاعة الطبيعية واستعمال أقراص منع الحمل لمدة طويلة.

 

موضوعات متعلقة

بحث التعاون بين جامعة طنطا والمجلس الثقافى البريطانى

 22  دولة و90 بحث بمؤتمر جراحة القلب والصدر بـ”المنصورة”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *