الرئيسية / توب / القطط لا تسبب العقم..لكن احذر تشوه الأجنة

القطط لا تسبب العقم..لكن احذر تشوه الأجنة

انتشرت منذ سنوات عديدة إشاعة مفادها أن تربية القطط فى المنازل تتسبب فى إصابة الفتيات بالعقم، أو الإجهاض على أقل تقدير، ورغم أن الدراسات الطبية أكدت كذب هذا الإدعاء، إلا أن هذا الاعتقاد مازال منتشراً بين قطاع كبير من الأفراد.

القطط لا تسبب العقم

تنتشر العديد من الخرافات التى لا يجب تصديقها عن الحمل، ويدخل ضمن تلك الخرافات أيضاً أن القطط تحمل جرثومة معينة تتسبب فى العقم.

أجمع العديد من الأطباء على أن أسطورة تسبُب القطط في الإجهاض أو العقم، ما هي إلا مجرد خرافة، وأكدوا أنه لا توجد علاقة للقطط بالعقم الذى تعانى منه بعض النساء، إلا أن للقطط أضرار أخرى على المرأة الحامل يجب معرفتها لتجنبها.

أثبتت العديد من الدراسات الطبية أن القطط تلعب دوراً كبيراً فى نقل عدوى يطلق عليها اسم “داء المقوسات” إلى الأم أثناء فترة حملها، وهي التي تتسبب في إصابة الجنين بالإعاقة العقلية أو العمى أو التشوهات.

تصاب القطط بطفيل يسمى (Toxoplasma gondii)، هو الذي قد ينتقل للإنسان، أو المرأة الحامل فيتسبب فى العديد من المشكلات لا تشمل العقم، وقد نشرت إحدى المراكز الأمريكية للتحكم بالأمراض والوقاية منها بأن السبب وراء إصابة القطط بهذا المرض يرجع إلى أكلها للفئران والحيوانات الصغيرة والطيور التى تحمل هذا الطفيل، والذى يعد المسئول الأول عن الإصابة بهذا الداء.

ينتقل هذا الطفيل من القطط إلى الأشخاص الذين يتعاملون معها من خلال برازها الذى يحتوى على ملايين البويضات المتكيسة، مما يسبب تلوث سطح المنزل بها ويسهل من عملية انتقاله للأفراد عند محاولة تنظيف ما تحدثه القطط من فوضى فى المنازل، مع عدم الحرص على غسل اليدين جيداً بعدها.

 

موضوعات متعلقة:

 تعرف على الأسباب العلمية وراء الإصابة بالوسواس القهري

بروتين الدم..ماذا تعرف عن الهيموجلوبين؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *