الرئيسية / تحقيقات وملفات / التاريخ شاهد على التحول الجذرى من البرقع والملاية اللف إلي اللجين والبادي أزياء مصر عبر العصور

التاريخ شاهد على التحول الجذرى من البرقع والملاية اللف إلي اللجين والبادي أزياء مصر عبر العصور

المظهر الخارجي والزى هو أبرز المعالم التي تخص الشعوب وتميزها ، فنجد شعب مصر عبر العصور رجالا و نساءا ظهروا بالعديد من الأزياء التي أرتبطت بشكل وثيق بثقافتهم وظروف اختلاطهم بالشعوب الاخرى، طقوس وعادات وطبيعة الأفراد تغيرت وتحولت تحولا جذرياعما هى عليه الآن، نمر بلمحة سريعة على زى الشعب المصري عبر العصور .

البرقع والملاية اللف:

كان ترتديه بنات مصر ونساءها وخاصة بنات وجه بحري في الفترة من 1862 حتى ما قبل ثورة 1919، فالبرقع كان يطلق علية لفظ “يشمك “أيضا وهو عبارة عن قطعة من القماش المفرغة تضعها المرأة على وجهها ومزودة بقطعة نحاسية موازية للأنف، كما كانت ترتدي الملاية اللف التي تلف حول الجسم بأحكام وتجمع ما بقى منها تحت الذراعين، فقد كانت الملاية اللف ورغم بساطتها تزيد من جمال وأنوثة المرأة وهى عبارة عن قطعة قماش من الحرير الأسود، كما كانت تحرص المرأة على ارتداء الأكسيسوارات مثل الخلخال و”المنديل أبو آويه” الملون بألوان ملفتة  والشبشبة الزحافي الملون بألوان زاهية.

المينى جيب والطربوش:

ظهر في أواخر الستينات أول من أرتدوه هم بنات القاهرة والإسكندرية ثم أنتشر في باقي المحافظات، وهي عبارة عن جونلة قصيرة “جيبه” تصل فوق الركبه ، بالأضافة إلى الفساتين القصيرة ذات الخصر الضيق والتي كانت تجعل المرأة في كامل أنوثتها، وتعتبر تلك الفترة من أحلى وأروع زى للمرأة المصرية على مر التاريخ، أما الرجل فكان يرتدى الطربوش والبدلة وظل استخدام الطربوش حتى عام 1952 هو عبارة عن غطاء للرأس كالقبعة ويتميز بلونه الأحمر وكان يصنع من الجوخ وتدلى منه من الجانب حزمة من الخيوط الحريرية، فلا تجد رجلا في الشارع بدون هذا الطربوش لأنه كان رمزا للوجاهة والاناقة.

الزى البدوي:

تتميز المرأة البدوية بأناقتها فهى تحرص على غزل وصناعة ملابسها بنفسها، فنجدها ترتدي عباءة سوداء فضفاضة ومشغولة يدويا بالعديد من الألوان والخطوط، بالأضافة إلى أغطية الرأس وأحذية مشغولة بالعملات الفضية والذهبية، وأقنعة وجوههن المزودة بالعملات، أما الرجل البدوي فنجده يرتدى العباية البيضاء والعقال وهو عبارة عن حلقة سوداء توضع فوق الرأس لتثنيت الشال الأبيض الذي يعطى رأس الرجل.

الزى الريفي:

تتميز المرأة الريفية بالاحترام والحشمة فنجدها ترتدي الجلابية الفضفاض الملون والذي يمتاز باستك فوق منطقة الصدر و كسر أسفل الجلباب وعلى الرغم من أنة واسع إلا أنه له مظهر رائع، أما الرجل فنجده يرتدى القميص والسروال بالون الأبيض، فالقميص قصير يصل إلي بعد الركبة وإما السروال فهو بنطلون بأستك من الخصر يصل لأسفل الركبة وهو من القطن وذلك حتى يستطيع أن يعمل في أعمال الفلاحة ورعاية الأرض دون إعاقة، وكان يغطى رأسه بطاقية يوجد بها أثقاب للتهوية، ولازال الرجل والمرأة الريفية يرتدوا هذا الزى حتى الآن.

الزى الصعيدي:

“الملس” ترتديه النساء والبنات فوق الملابس العادية ويكون لونه أسود و يتميز بالعديد من الغرز المجعدة “الكشكشة” ليخفى شكل الجسم تحته وترتدي أيضا طرحة سوداء طويلة جدا تغطى أكثر من نصف الجسم، إما الرجل فأنه يرتدي جلابية تختلف ألوانه حسب رغبته وشكلها واسع من الأسفل ولها فتحة من ناحية الصدر، كما يرتدي “صديري” أسفل هذه الجلابية يحتوى على العديد من الجيوب ليضع فيه متعلقاته، بالأضافة إلى غطاء وهو طاقية بيضاء ويلف حولها عمامة بيضاء تحكم الرأس و فوقه الاسه أو شالا.

الزى النوبي:

ترتدي المرأة النوبية ما يعرف باسم التوب النوبي”أو الجرجار وكان يطلق عليه قديما الكومان وهو يشبه الملاية اللف ويصنع من قماش الشيفون أو التل ويتميز بألوان صارخة وقوية ويزخرف هذا التوب بالعديد من الألوان والخرز اللامع، كما أن المرأة النوبية معروفة بحبها للحلي وارتداء الذهب وما يعرف بالكف ورسم الحنة، ومازال العرائس المصرية تقوم بهذه الطقوس حتى الآن، إما رجال النوبة فيرتدون جلبابا ابيض و فوقه صديري له ألوان متعددة وطاقية بيضاء فوق الرأس.

البادي واللجين والجينز:

ظهر مؤخرا العديد من الملابس الغير مناسبة مع مجتمعاتنا العربية والإسلامية ولعل أخرها الفيزون واللجين للبنات والشباب والذي يصف ويشف كل تفاصيل الجسم، ومن  قبل ظهر أيضا البادي والبنطلون الجينز الذي دخل مصر بقوة في أواخر التسعينات وأصبح الجميع يرتدونه، وليس ذلك فحسب قد ظهر مؤجرا موضة البنطالونات ” المقطعة ” لتضرب بعاداتنا وتقاليدنا الأرض، بالأضافة إلى أنها تسلب من المرأة أنوثتها ورقتها الطبيعية، وأما الرجال فقد أتجهوا أيضا إلى أرتداء ملابس غير مناسبة تشبة ملابس النساء وضيقة.

 

الموضوعات المتعلقة :

 عنوان الرجل شياكته …. أعرف القميص والبابيون المناسبة لكل قميص

 لو بتدور على دورات لتصميم الأزياء وباترون الملابس

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *