الرئيسية / تحقيقات وملفات / استمتع بوقتك في السجون بمستوي فندقي عالى .. سجون أوروبية ومعتقلات للأسري ومقرات لتنفيذ أحكام الإعدام تحولت إلي فنادق فور سيزون مجهزة بكل وسائل الاتصال الحديثة لتستمتع بالراحة والرفاهية

استمتع بوقتك في السجون بمستوي فندقي عالى .. سجون أوروبية ومعتقلات للأسري ومقرات لتنفيذ أحكام الإعدام تحولت إلي فنادق فور سيزون مجهزة بكل وسائل الاتصال الحديثة لتستمتع بالراحة والرفاهية

تحتوي بعض الدول الأوربية مثل هولندا والسويد علي  بعض السجون التي تحولت إلي فنادق ضخمة، وليس فقط في أوروبا ولكن أيضا بأسطنبول بتركيا وأكسفورد ببريطانيا، وبعض هذه الفنادق مازالت محتفظة بتصميمها التي كانت علية في الماضي وبعضها تغير تماما ولكن في النهاية أصبحت مكان للترفية والاستجمام  بعد أن كانت أماكن للعقاب.

فنادق أوروبا كانت في الأصل سجون

في الماضي كانت هذه الأماكن مكان للمجرمين والخارجين عن القانون لقضاء العقوبة وفي الحروب كانت مقر لاحتجاز الأسرى وفي بعض الأحيان يستخدم كمقر لتنفيذ حكم الإعدام، ومع مرور الزمن تحولت هذا الأماكن التي كانت مخصصة لمعاقبة المجرمين أو إنهاء حياتهم  إلي مكان للاستجمام وقضاء وقت ممتع والترفية عن النفس.

فندق هيت أريسيوت رورموند بهولندا

يعود تاريخ الفندق للقرن 19 وتم إغلاقه في عام 2007 وبإشراف مجموعة فنادق  دير فالك الهولندية، فقد  تم تحويل 105 زنزانة إلي 40 غرفة  فندقية فاخرة ولا تزال الصالة تحتفظ بالممرات الأصلية ولكن تم تزينها بالإضاءة الحديثة وبعض الديكورات التي أضافت جمالا إليها، وتتراوح أسعار تكلفة قضاء الليلة  ما بين 147 دولارا الي 283 دولارا.

فندق لأنج هولمان ستوكهولم بالسويد

ظل السجن يعمل حتى 1970 وكان مقر لتنفيذ حكم الإعدام قبل أن يلغي قانون الإعدام عام 1921 وما يميز هذا الفندق احتواءه علي متحف يوثق تاريخ السجن في 250 عام ماضية، وتتراوح تكلفة قضاء الليلة 107 دولارا.

السجون من أماكن للمجرمين إلى فنادق للسياح وكبار الزوار

مكان موحش خالي من  كل وسائل الاستمتاع بالحياة  لا أحد منا يتمني قضاء ليلة واحدة بداخله، أنه السجن ومن منا لا يعرفه، ولكن أن يتحول هذا المكان الموحش إلي فندق من الفنادق الفاخرة علي نفس طراز السجن القديم، فذلك حتما سيجعلك متحمس بشكل كبير لتقضي ليلة واحدة بداخله لتري كيف كان يعيش السجناء ولكن بنوع من الرفاهية.

فندق مالميزون بأكسفورد

من الفنادق التي تشعر بداخلها كأنك في زنزانة، ففي الغرف توجد بعض الجدران من الطوب المكشوف والأبواب المعدنية الثقيلة مع إضاءة هادئة تشعرك وكأنك في زنزانة ولكن مع كل وسائل الراحة من أجهزة وتليفزيون وخدمة الواي فاي.

فندق الفور سيزون باسطنبول

مدينة ساحرة كاسطنبول مع بعض المعالم التاريخية المهمة مثل قصر توبكابي من القرن 15 والمسجد الأزرق من القرن 16 يقع الفور سيزوون باسطنبول في منطقة السلطان أحمد، وكان هذا المكان، قبل أن يتحول إلي فندق من أشهر وأفخر الفنادق في العالم، يستخدم كسجن في السابق لاحتجاز السجناء السياسيين، ومنهم الشاعر التركي الشهير والثوري الشيوعي ناظم حكمت، وفي عام 1996 تم تحويلة إلي فندق الفور سيزون.

 

موضوعات متعلقة:

حواديت شوارعنا .. أحمد حلمى كان جد صلاح جاهين وأول صحفى يتسجن .. والدقى اسم عائلة من صعيد مصر .. والزمالك منطقة عشش لتخزين أدوات الصيادين

كوكب الأرض على خرائط الجغرافيين .. خريطة قديمة صورت الكوكب كما لم نعرفه من 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *