الرئيسية / توب / اكتشافات الحرب العالمية الثانية(2) .. تطور صناعة الطيران والبحرية سببا فى هزيمة العدو

اكتشافات الحرب العالمية الثانية(2) .. تطور صناعة الطيران والبحرية سببا فى هزيمة العدو

تميزت الحرب العالمية الثانية بتطور سلاح الطيران واعتمدت الجيوش على الغارات الجوية المفاجئة لإخضاع العدو،فقد كان للعلم دور كبير فى الحرب، حيث اعتمدت الجيوش على العلماء من أجل تطوير العلوم والتكنولوجيا حسب احتياجات الحكومات للانتصار فى الحرب وتحسين أداء الجيش.

1_ اختراع الرادار:  أضاف لنا البريطانيون أحد أهم الاختراعات التى غيرت مسار الحرب حينذاك، واستطاع روبرت واتسون، الفيزيائى وخبير موجات الراديو بالحكومة البريطانية، صناعة أول رادار فى التاريخ، كانت هذه بمثابة معجزة استخدمها البريطانيون وحلفاؤهم للتنبؤ بهجمات النازيين قبل وصولها لموقع الهجوم، كما أنها ساعدت الطيارين فى الظروف الجوية السيئة وتكاثف السحب على تحديد مواقع السفن وناقلات الطائرات البحرية وتدميرها.

2_ حاملة الطائرات: فى حين تطور سلاح الطيران، كان موازيا له تطور فى القوات البحرية، وتميزت اليابان وأمريكا بتطويرهما للسفن حاملات الطائرات، ويذكر أن أمريكا قد تفوقت على اليابان بامتلاكها عددا أكبر من السفن، وكانت أهمية حاملات الطائرات هو أن الطائرة لا تستطيع أن تحلق كثيراً فى الجو، وسرعان ما تحتاج لملء خزان الوقود، فكان هذا يمنع الطائرات من الوصول لمناطق استراتيجية فى أرض العدو.

3_ أول طائرة نفاثة: الثورة الحقيقية كانت فى ظهور جيل جديد من الطائرات بعد أن حلقت أول طائرة نفاثة “غلوستر ي28” من تصميم فرانك ويتل، لم يصدق الناس أعينهم عندما رأوا طائرة تحلق فى الجو دون مراوح، وهذا ما كانت تعتمد عليه الطائرات حتى ذلك الحين، فالمروحة هى العنصر الرئيسى لتحليق الطائرة، لكن فرانك استبدل المراوح بالمحرك النفاث، مما أدى الى زيادة سرعة الطائرات وتحليقها فى طبقات الغلاف الجوى الأقل كثافة.

 

 

موضوعات متعلقة:

فيلم وثائقى.. محاربون لم يذكرهم التاريخ

فيلم وثائقي.. مجزرة زنجبار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *