الرئيسية / تحقيقات وملفات / الفضيحة الأشهر فى تاريخ أمريكا .. الصحافة تكشف عن أسرار  وترجيت وتجبر الرئيس نيكسون على الاستقالة

الفضيحة الأشهر فى تاريخ أمريكا .. الصحافة تكشف عن أسرار  وترجيت وتجبر الرئيس نيكسون على الاستقالة

“وتر جيت” أم الفضائح الأمريكية كما أطلق عليها البعض، تلك الفضيحة التي مازالت يثار حولها العديد من التساؤلات فهناك من لا يعرفها، وهناك من سمع عنها ولكن لا يعرف تفاصيلها، لذلك ماذا  تعني فضيحة وترجيت؟ ولماذا سميت بذلك الاسم؟ وما مدى حقيقة تورط الرئيس الأمريكي نيكسون بها؟ وربما التساؤل الأهم على الإطلاق ما نتيجة التحقيقات في تلك الواقعة ومدى تأثيرها على الحياة السياسية الأمريكية آنذاك؟

بدأت قضية “وترجيت” بعد تولي الرئيس الأمريكي الجمهوري ريتشارد نيكسون الفترة الرئاسية الثانية بفوزه على منافسه الديمقراطي هيبرت همفري، ففي 17 يونيو 1972 لاحظ أحد حراس مبنى وترجيت وجود شريط لاصق على أقفال عدد من أبواب المبني وقام بإزالته، وفي اليوم التالى وضعت الأشرطة من جديد ، مما أثار الشكوك لدى الحارس مستدعياً الشرطة  التي بدورها اقتحمت المكان، وألقت القبض على خمسة أشخاص بتهمة وضع أجهرة تنصت سرية في مقر الحزب الديمقراطي داخل مبنى وترجيت بواشنطن، وتسجيل 65 مكالمة لأعضاء الحزب.

و بالفعل أدانت التحقيقات المتهمين الخمس، بالإضافة إلى شخصان آخران كشفت التحقيقات تورطهما في القضية بالتهم التي وجهت إليهم فضلاً عن علاقتهم بوكالة الاستخبارات الأمريكية(سي آى إي)، والشروع في السرقة.

وفي يناير1973 حكمت المحكمة على المتهمين بمدد تتراوح بين عامين ونصف العام ، وثمانية أعوام، وذلك بالرغم من أن الشك ظل يساور قاضي المحكمة وهيئة المحلفين بتورط الرئيس الأمريكي نيكسون ومنظمي حملة إعادة انتخابه، وفي مارس 1973 أرسل جيمس مكورد أحد المدانين بالقضية رسالة لقاضي المحكمة بتورط جهات كبرى فى القضية، وبذلك تأكدت إلى حد كبير الشكوك حول تورط الرئيس نيكسون، وما زاد اقتراب تلك الفرضيات من الحقيقة هو أن التحقيقات كشفت عن وجود مبالغ مالية بحوزة المدانين، وبتتبع الحسابات المالية وجد أن لها علاقة بممولي الحملة الانتخابية للرئيس ريتشارد.

وهنا برز دور الصحافة التى حملت على عاتقها لواء الحقيقة والدفاع عن الحق ذلك الميثاق الغليظ الذى التزم به”كارل برنستين” و”بوب وود ورد” صحفيى جريدة واشنطن بوست الأمريكية، حيث تلقى”كارل” و”بوب” معلومات من شخص مجهول، أطلقوا عليه إصطلاحاً “ديب ثروت” تؤكد على أن هناك علاقة بين عملية السطو والتجسس ومحاولة التعتيم عليها وبين جهات رسمية رفيعة  كوزارة العدل والبيت الأبيض، ووكالة الإستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي).

وفور نشر المعلومات الواردة إليهما توسعت التحقيقات لتشمل طاقم البيت الأبيض، ومع تطور الأحداث  في30 أبريل 1973 أقال نيكسون اثنان من مستشاريه لعلاقتهما بالقضية، وبدأت شعبيته تتدهور بعد بث جلسات الاستماع على القنوات التلفزيونية، كما أشارت التحقيقات إلى وجود نظام للتسجيل بالبيت الأبيض وطالبت لجنة التحقيق بالأشرطة، ولكن قوبل ذلك باستخدام الرئيس سلطته التنفيذية ورفض تسليمها.
و بعد فترة سلم البيت الأبيض الأشرطة المشار إليها بعد حذف مقاطع مهمة منها مدعياً أنها حذفت عن طريق الخطأ،كما عرقلت الـ(سي آي إي) أجزاءً أخرى متحججةً أنها تمس الأمن القومي، وفي 24 يوليو 1973 حكمت المحكمة العليا بعدم دستورية استخدام الرئيس لسلطاته التنفيذية بخصوص حجب أجزاء من الأشرطة، ورغم كل محاولات  طمس الحقائق تم الكشف عن محتويات الأشرطة كاملة في 30 يوليو، وأدين الرئيس نيكسون بتهمة الكذب على الـ(إف بي آي) في 28 يناير 1974.

وصدر الحكم النهائي بحق المتهمين السبعة بتاريخ 1 مارس ،1974 بالإضافة إلى الإشارة إلى نيكسون  كمشارك في قضية التجسس، مما دفعه إلى الاستقالة، وكان ذلك بعد بدء مناقشات الكونجرس جلسات لعزله  من منصبه، وبالفعل أعلن استقالته رسمياً في خطاب تلفزيوني مساء الثامن من أغسطس 1974، وفي الثامن من سبتمبر 1974 تولى جيرالد فورد الرئاسة الذي أصدر عفواً رئاسياً عن نيكسون نظراً لتدهور حالته الصحية، وكانت المفاجأة الكبرى عندما تم الكشف عام 2005 عمن كان يعرف بـ”ديب ثروت” وذلك بعد مرور حوالي 30 عاماً على كتم السر ، وهو مارك ويليام فلت نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي.

ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض النتائج التي  أسفرت القضية الأشهر على الإطلاق في المجتمع الأمريكي حيث فقد الحزب الجمهوري خمسة مقاعد في الكونجرس، 49 مقعداً بمجلس النواب لصالح الديمقراطيين، بالإضافة إلى إجراء تعديلات على عملية تمويل الحملات الانتخابية لتصبح خاضعة للرقابة الفيدرالية، كما تركت تلك الفضيحة إنطباعاً سيئاً لدى الكثيرين عن العمل  السياسي.

موضوعات متعلقة:

حياة صلاح جاهين .. محطات كفاح وأزمات سياسية .. تبدأ برسم الكاريكاتير وتنتهى بوضع اسمه فى قائمة المعتقلين

ثورات الربيع العربى .. بداية الشرارة تندلع فى تونس وتنتصر فى مصر وليبيا واليمن وتدمر سوريا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *