الرئيسية / توب / ليس دائما الزواج.. أشهر قصص الحب التى انتهت بمآسى

ليس دائما الزواج.. أشهر قصص الحب التى انتهت بمآسى

الكثير من قصص الحب الشهيرة على مر العصور، والتى يتخذها البعض نموذجا لقصص الحب الرومانسية والإخلاص، كروميو وجولييت، وقيس وليلى، وغيرهم، لكن من المفارقات الغريبة أن أغلب تلك القصص تنتهى بمآسى وانتحار، حتى حال ارتباط أبطالها وزواجهم، ومن تلك القصص:

1- روميو وجولييت:

قصة أبدع فى كتابتها الشاعر الإنجليزى وليام شكسبير، وهى قصة شاب وفتاة ينتميات إلى عائلتين استحكم العداء بينهما، لكن الحب جمعهما، وغامرا بالارتباط والزواج، لكن موتهما المآساوى وحد العائلتين فى نهاية المطاف.

ولعلنا جميعا نتذكر وقفة روميو بحديقة جولييت، أشهر مشاهد الرومانسية على الإطلاق، عندما اتفقا أن يتزوجا في اليوم التالي لذلك اللقاء سراً، على يد أحد القساوسة الذي يزوجهما اعتقاداً منه أن زواجهما سيؤدى إلى الصلح بين العائلتين، إلا أن تقدم أحد أقارب أمير فيرونا لزواج جولييت بادر بإنهاء تلك القصة الرومانسية، فبعد عدة محاولات لفشل تلك الخطبة.

حيث ذهب جولييت لطلب المساعدة من القس الذى يخبرها بخطته، لإرسال رسولاً إلى مدينة مانتوا ليبلغ روميو بالخطة، وأعطى جولييت دواءً يجعلها تبدو كالميتة لمدة يومين تأخذه ليلة زفافها، إلا أن رسوله لروميو لم يصل لانتشار الطاعون في المدينة وقتها، فيصل خبر وفاة جولييت له، ويشترى سماً.

ثم ذهب إلى مقابر عائلة كابوليت ليجدها جولييت ممدة في تابوتها، ويرآها وقد ازدادت جمالاً وان لون وجهها لا يزال محمراً وليس أبيضاً ولكنه لا يعلم أن هذا بسبب أنها ستستيقظ بعد فترة وجيزة. يقابل بعدها “باريس” الذي جاء ليزور زوجة المستقبل، وتنازل “روميو وباريس” وقتل روميو باريس، ثم قبل روميو جولييت وتجرع قارورة السم الصغيرة ليموت بين يديها، وتستيقظ جوليت من نومتها لتجد أن روميو ميت بجوارها وبدون تفكير تأخذ خنجره لتزرعه في قلبها وتموت هي أيضاً.

2- أنطونيو وكليوباترا:

القائد الرومانى أنطونيو وملكة مصر كليوباترا وقعا فى الحب من أول نظرة، لكن هذا الحب آثار غضب الرومان، الذين كانوا يخشون من تنامى قوة المصريين نتيجة هذه العلاقة، وعلى الرغم من كل التهديدات، تزوجا.

ويقال أنه فى الوقت الذى كان أنطونيو يخوض فيه حربا ضد الرومان، تلقى أنباء كاذبة عن موت كليوباترا فانتحر بسيفه، وحين علمت كليوباترا بموته شعرت بصدمة شديدة، ولم تحتمل ذلك فانتحرت هى الأخرى بسم الأفعى.

3- قيس وليلى:

أحبا قيس وليلى بعضهما البعض، ولكن رفض الأهل زواجهما، فهام قيس على وجهة فى الصحراء وصاحب الحيوانات، وامتنع عن الأكل والشراب، وأطلق عليه الجميع وقتها “مجنون ليلى”.

وأُجبرت ليلى على الزواج برجل أخر، وبعد أن حرما اللقاء فى الدنيا، تم دفت قيس وليلى بعد موتهما فى قبرين متجاورين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *