الرئيسية / مدارس / كيف تستثمر عقلك لتكون مبدعا.. 5 خطوات يجب أن تتبعها

كيف تستثمر عقلك لتكون مبدعا.. 5 خطوات يجب أن تتبعها

الجميع يفكر ويعمل جاهدا لتحقيق النجاح فى حياته الشخصية والمهنية، إلا أن هناك من ينجح ويستمثر عقله ليصبح مفكرا مبدعا، وأخرين يستسلمون لمصاعب الحياة لتكبل عقولهم وطريقة تفكيرهيم ليكونوا أسرى قيود الفكر بلا طموح أو هدف.
ولكى تصبح مبدعا عليك أن تدريب عقلك مثل رياضة كمال الأجسام، فلن يستطيع شخص الوصول لهيئة رياضية أو مايطلق عليها الـ”فورمة”، إلا بعد تدريبات مستمرة، وهكذا العقل يجب تدريب قدراتك الذهنية، وأليك 5 خطوات رئيسية لفعل ذلك.
1 – القرأة
القرأة معرفة والمعرفة قوة، لذا إذا أردت امتلاك القوة عليك بالقراءة، فمع القرأة ستستطيع النظر للأمور بشكل ومنظور مختلف، وسترى الأحداث بزوايا مختلفة، فهى الطريق الأفضل لتوسيع قاعدة معرفتك، بموضوعات ومجالات مختلفة، ويجب أن تجعلها عادة مفضلة عليك، لذا ابحث دائماعن قراءة ما تحبه.

2- التعاون
ضع دائما أجندة علاقات بالمحيطين بك للتعاون معهم، لتبادل الأراء معهم، فالحديث معهم قد يحرك أفكارك الداخلية لتطورها، وكلما تحدثت مع شخص ذو صلة وثيقة بالفكرة أو المشكلة التى تواجهها سيكون أفضل، كما تنوع البيئة سينعكس على تنوع الشخصيات ذوى الثقافات والأفكار المختلفة الأمر الذى سيغذى أفكارك أنت.
3- تجنب الروتين
البعض يقوم بالأعمال الروتينية بشكل دائم ويقضون به أوقاتا كثيرة فهى الأشياء التى اعتادوا عليها، لذا تجب تلك الأفعال التى لا تمثل تحديا لك ولأفكارك فلن تساعد في نموك كشخص، ومن الأدوات المساعدة لتجنب الروتينيات فى حياتك اليومية، فكر في تقليص الوقت الذي تقضيه أمام مشاهدة التلفاز، والوقت الذى تقضى به ألعابك الرياضية أو هوياتك التى اعتدت عليها وفكر فى جديد، ودرب نفسك على الاجتماع بأشخاص تمل منهم لتحدى ذاتك، وابحث دائما عن أنشطة اجتماعية جديدة لتنمية دوافعك الإبداعية، مثل صالات عرض الفنون والمعارض الفنية أو المهرجانات، وحضور الحفلات الغنائية أو السمفونيات أو المهرجانات الموسيقية، أو مشاهدة مسرحية أو حضور حفلة في الأوبرا أو زيارة متحف.
4- التأمل
خصص وقتأ للتأمل فى نجاحاتك وإخفاقاتك ،تكون بمفردك، واختر المكان المناسب لذلك، ويفضل بأن يكون فى الطبيعة سواء شاطئ أو بجوار أشجار لما لها من سحر على النفس، وخلال تأملك احتضن فشلك، لتتعلم من أخطائك، وضع فى حسبانك أ، كل فشل هو فرصة للتطوير والابتكار، ويجب أن تضع خريطة ذهنية لأفكارك فضع قائمة بأفكارك التى تبدو عشوائية لربطها ببعضها فيما بعد.
5- التفكير خارج الصندوق
فكر فى حل مشكلاتك بشكل خارج الصندوق وغير الطرق التقليدية والحلول التى كنت تنتهجها سابقا، فقم بإعادة تصور المشاكل، التى تواجهها، وأبنى وجهات نظر مختلفة، وابحث دائما عن السبب والدافع وراء حل المشكلة ، ولا تخف من المجاذفة بالفشل، وعليك التفريق بين الإبداع والإنتاج، فهناك فرقا شاسعا بين الإثنين، وعليك تحديد متى تريد أن تكون مبدعا أو منتجا، فقد تجد شخصا ينتج فى عمله الكثير إلا أنه لا يتمتع بأى صفة إبداعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *