الرئيسية / توب / علماء يؤكدون: للحشرات أيضا عقول تفكر!

علماء يؤكدون: للحشرات أيضا عقول تفكر!

طالما استمعنا إلى المقولة الشائعة التى تقول أن أهم ما يميز الإنسان عن سائر المخلوقات هو العقل، الذى فى الأغلب تفتقده باقى المخلوقات، إلا أن العلماء أكدوا مؤخرا أن للحشرات أيضا عقول يمكنها التفكير، فكيف تم اكتشاف ذلك؟

اعتمد الباحثون فى بحثهم على النحل، باعتباره أحد الحشرات، مؤكدين أن النحل قد تكون عقوله صغيرة تربكه ولكن هذا لا يعنى أنها غير قادرة على الابتكار لحل المشكلات المعقدة التى تواجهها، إذا يملك النحل مرونة كبيرة فى التفكير أيضا تساعده على التغلب على التغيرات التى يسببها الإنسان فى بيئتهم.

وأحضر العلماء مجموعة من النحل، وكرة صفراء، وبعض من الماء والسكر لمكافأة النحل به حال استجابة النحل لتحريك الكره الصفراء إلى هدف معين، وهو أمر يختلف تماما عما تقوم به النحلة فى حياتها الطبيعية، وبدء التدريب للنحل من خلال تعريفهم أن الكرة الصفراء لابد أن تكون فى الموقع المحدد والذى به الماء والسكر.

ثم تم وضع كل حشرة من الثلاث مع الكرات الصفراء على مسافات متفاوتة من الهدف، ووجد العلماء أنه عندما شاهد باقى النحل تدريب واحدة منهم وحصولها على المكافأة عند توصيلها للكرة فى الهدف، بدؤوا فى تنفيذ الأمر نفسه من تلقاء نفسهم، للحصول على المكافأة نفسها، ثم تم تحريك الكرة الصفراء مرة أخرى عن طريق مغناطيس تم إخفاءه عن النحلات الثلاث، وتوصيلها للهدف نفسه، فتوجهوا تلقائيا إلى السكر والمياه.

ومع تكرار التجربة، وجد العلماء أن النحل بدأ فى ابتكار طرق مختلفة لسحب الكرة وتوصيلها إلى الهدف فى أسرع وقت، بعد مشاهدة كل منهم للنحلة الأخرى أثناء نقلها للكره، وبعضهم وجد حلا من تلقاء نفسه تماما للحصول على المكافأة، أى أن ذلك جاء مؤشرا على فهم وإدراك النحل تماما للفكرة أو المبدأ العام من تلك التجربة وهو أن تحريك تلك الكرة إلى الوسط سيجلب لهم مكافأة.

هذه المرونة فى التعامل، جعلت العلماء يؤكدون أن النحل يمكن أن يتعامل فى البرية، وقادر على الاستجابة بسرعة للمشاكل الجديدة التي تنشأ في بيئتهم.

والأهم من ذلك أن الباحثين من خلال تلك الدراسة، قد وضعوا المسمار الأخير فى نعش فكرة أن العقول الصغيرة تقيد الحشرات وقدراتها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *