الرئيسية / الأدب و الشعر / ” أولاد حارتنا”رواية نجيب محفوظ المثيرة للجدل

” أولاد حارتنا”رواية نجيب محفوظ المثيرة للجدل

رواية أولاد حارتنا أحد أهم روايات الأديب العالمى نجيب محفوظ والتي أثارت حالة  من الجدل في المجتمع فى حينه وعلى كافة المستويات من الادبى للسياسى والدينى على وجه الخصوص، وصدرت الرواية  عن دار الآداب في بيروت، ولم تنشر في مصر إلا مؤخرا فى “عام 2006 “.

القت الرواية النقد لبعض الانحرافات التي طرأت على ثورة يوليو، فيتجسد لنا في هذه النقطة النقد الاجتماعي ، وفى الجانبى الدينى تم اتهام نجيب محفوظ من قبل الأزهر الشريف بالكفر، والإلحاد، والزندقة، وبسببهم تم منع طباعة هذه الرواية في مصر ،  يشرع نجيب محفوظ في روايته هذه برواية حكاية شخصية رئيسية تدعى “الجبلاوي” ، ويمثل القدرة العليا الإليهة، وقد استلهم هذا الاسم من كلمتين، كان الجبلاوي شخصية لديها عدة نساء، يعيش في بيت عظيم به فناء جميل، تتحصل هذه الشخصية على ابنه الأول الذي أسماه إدريس، ويرمز لإبليس، ولم يوافق هو وإخواته على تنصيب ابيهم لأخيهم أدهم -الذي يرمز لآدم- مديراً للوقف تحت رقابته ،  وكانت أسباب تمرد إدريس على أمر والده كالتالي: هو الابن الأول والأكبر، ما يجعله أحقّ إخوته في هذا القرار، والأحرى بوالدهم أن يراعي هذا الأمر، ولا يتناساه . السبب الآخر أنه ابن أصيل من أصل نبيل، فأمه هانم، أي أنها من أفضل السيدات وأرقاهم،  بينما آدم ليس كذلك، بل هو ابن أمة سوداء .

بيما وافق عباس وجليل ورضوان، الذين لم يستطيعوا أن يقفوا بوجه أبيهم، فهم أضعف من ذلك، ووالدهم ليس بالرجل الرخو،  حقد إدريس على إخوته لضعفهم، واستسلامهم لقرار أبيهم، ووبخهم وحذرهم من تحكم أدهم بهم، تفكيره كان عنصرياً بحتاً، وصل انزعاج إدريس حداً لا يطاق، فقام والده بطرده من البيت، وأمره الا يعود،  آدم لم يتأثر، بل استمر فيما أوكله إليه والده، وعمل بجد وإنصاف، ولم يظلم حق أحد، ولم يسرق، ولم يستغل السلطة التي فوضها إليه والده، وكان يعطيه جنى يوميه، كان أدهم يستمتع بالجلوس في الفناء المزروع، حيث يرمز إلى الجنة، ثم ما لبث حتى أحب فتاة كانت تأتي هناك، وهي ترمز إلى حواء،  تنتهي قصة آدم ثم تبدأ قصة موسى، حيث يظهر في هذا الفصل رمزاً دينياً كقصة موسى تماماً،  بعد انتهاء قصة موسى، تبدأ قصة عيسى، ويختتم بها هذه الرواية .

إن التسلسل الرائع، والتناسق، والملحمة بين عناصر وأجزاء هذه القصة وكيف ينتقل نجيب محفوظ بالقارئ من قصة إلى أخرى، لهو أمر يوحي بتمكنه، ومكانته العالية في الأدب العربي.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *