الرئيسية / توب /  جهاز مناعة مرضى الحساسية يفرز مضادات للأتربة عند تقلب الجو

 جهاز مناعة مرضى الحساسية يفرز مضادات للأتربة عند تقلب الجو

يشهد هذا الفصل من العام الكثير من التقلبات الجوية  المصحوبة بالتيارات الهوائية المثيرة للأتربة، والتى لها أكبر الأثر على المحيطين بها حيث يحذر خبراء الأرصاد مرضى الحساسية من الخروج والالتزام بالمنزل، تجنبا للأزمات التنفسية ، التى لها أكبر الآثر السلبى على الناس  خاصة على مرضى حساسية الجهاز التنفسى، والتى تأتى بالأتربة الناعمة “الغبار” الذى له أكبر الأثر على الأطفال باعتبارهم أكثر عرضة للحساسية.

جهاز المناعة يفرز أجسام مضاد للأتربة

ويتعامل جهاز المناعة مع الأتربة وحبوب اللقاح باعتبارها بيئة طبيعية لا يتأثر بها، ولا يتفاعل معها، ولكن مرضى الحساسية يتعامل الجهاز المناعى لديهم مع حبوب اللقاح والأتربة الناعمة، كأشياء غريبة وغير طبيعية فيفرز أجسام مضاده تجاهها.

تفاعل الحساسية “حساسية التقلبات الجوية”

يتفاعل الجسم المناعى مع الاتربة الناعمة ويسبب الحساسية، مثلما يحدث فى الأزمات الربوية والحساسية الجلدية، والأرتيكاريا.

ويحدث التفاعل للجسم المناعى داخل الأنسجة الأنفية، فيصيبها بانسداد، وإذا حدث هذا التفاعل بملتحمة العين تصاب باحمرار وتتسبب فى الآلام، واذا كان التفاعل فى القصبة الهوائية والشعب تكون النتيجة هى الإصابة بالربو الذى يسبب معاناه لكثير من الأطفال.

وترجع حساسية التقلبات الجوية إلى الحساسية الاستنشاقية التى تتضمن حساسية الصدر، وهى أكثر أمراض الحساسية فى العالم، وتبدأ أعراض الحساسية على شكل أصوات فى الصدر بسبب ضيق الشعب الهوائية والسعال وضيق بالتنفس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *