الرئيسية / توب / السحر الأسود قوى الشر للساحر السفلى

السحر الأسود قوى الشر للساحر السفلى

انتشرت فى الأونة الأخيرة أشكال كثيرة من الشغوذة بالرغم من التقدم الفكرى مثل السحر الأسود أو المظلم وكان حول ذلك الكثير من الأساطير والحكايات الخيالية والأفلام والمسلسلات الدرامية.

فالسحر الأسود هو قوى الشر الذى يعتمد على ايذاء الأخريين والحاق الضرر بهم كالقتل والسرقة والتفريق و تدمير الاخرين، ويعتمد هذا النوع من السحر على المحرمات وكتابة الطلاسم بالدم.

كما أن هذه الطلاسم شيطانية، حيث تعمل على تقوية طاقتها بمساعدة الشياطين للساحر السفلى الذى يقوم  بتدنيس الأيات المقدسة حتى يرضى الشيطان ويكون طوع للساحر ويفعل له ما يريد من ايذاء الأخريين.

ويلجأ الساحر إلى الكثير من الطرق لتنفيذ السحر الأسود لمن يريد اذيته مثل وضعه فى الطعام أو الشراب بوضع اللعنات فيها، أو طلاسم مدفونة.

وينقسم السحر الأسود إلى عدة أنواع وهى  الفودو وسحر هيمون وسحر القاباله، وهو من أخطر أنواع السحر الأسود.

ويعتبر السحر الأسود على عكس السحر الأبيض، ولكن يرى الكثير من علماء الفلك أن كل أنواع السحر شر، مهما كانت أهدافها فهى تضر وتقوم على المحرمات.

ويعتقد البعض أن أصل كل عمل أو سحرأسود يرجع إلى وجود الحسد، وفى النهاية يجمع رجال الدين على أن الحل الوحيد للتحصين من الحسد والسحر بكل أنواعه هى الكتب السماوية بعيدا عن الشغوذة والدجالين.

فالسحر مذكور بالقران الكريم وتقول الأية رقم 102بسورة البقرة ” وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ”.

 

 

 

موضوعات متعلقة:

رجال دين لـ”كايرو دار”: دخول صفحات عبدة الشيطان حرام شرعاً

خرافات التشاؤم عند المصريين ما بين عينى بترف والشبشب المقلوب

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *