الرئيسية / توب / تعرف على مصير القطار الملكي الذي كان يقوده الملك فاروق بنفسه

تعرف على مصير القطار الملكي الذي كان يقوده الملك فاروق بنفسه

لم يتخيل أحد أن يتحول قطار الملك فاروق ذلك الكنز التاريخى ، الذي كان يطلق عليه “القطار الملكي” أو “الديزل”، إلي وكر لتجارة المخدرات والدعارة، بعد سرقة محتويات هذا القطار التاريخي.

وتقول المعلومات، إنه في مُنتصف القرن العشرين، صمّمت شركة “فيات” الإيطالية في عام 1951، قطارا عبارة عن عربتين الأولى قُسمت إلى جزأين، الأول به قمرة للقيادة، بجانب حمام خاص بالسائق، أما الثاني فخُصص للحرس الملكي، وقد صُنع خصيصًا للملك فاروق، تحت شعار اسم “الديزل الملكي”، وكان فخرًا للمحروسة كلها، ولكنهُ تحول الآن إلى “خُردة” تقبع داخل سكك حديد مصر.

 

مواصفات القطار الملكى

كان القطار مكوّن من عربتين، الأولى “العربة الملكية”، وكانت قسمين الأول الصالون الملكي، حيث كان يحضر الملك فاروق اجتماعاته مع ضيوفه، أما القسم الثاني فبه حمام خاص بالملك فاروق، وتليفون لاسلكي وكابينة موسيقى.

وكانت سرعة القطار تبلُغ 60 كيلو مترا، كما حرص الملك فاروق على قيادته أحيانًا، وأنشأ محطة قطار ملكية في قصر القبة، الأمر الذى مهد الطريق للزوار من الشخصيات الهامة لسهولة وصولهم من محطة القاهرة أو من الإسكندرية إلى القصر مباشرةً.

وكان الملك فاروق  يقود هذا القطار الملكي أحيانياً بنفسه، لكنه مؤخراً تعرضت مقتنياته للنهب والسرقة باستثناء بعض المقتنيات البسيطة الموجودة بالورشة، ويعتبر هذا القطار من أوائل القطارات التي تعمل بالديزل بعد القاطرات البخارية.

ورفض زعماء مصر مثل محمد نجيب وجمال عبد الناصر استغلال هذا القطار عقب رحيل الملك فاروق، فقد كان الزعيم الراحل جمال عبد الناصر يصر على الذهاب الى الصعيد بالقطار العادي.

 

 

 

 

موضوعات متعلقة :

http://www.cairodar.com/586007/%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A8%D8%AD%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AA%D8%A8%D8%A9-%D8%A7

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *