الرئيسية / غير مصنف / ما الحكم فى تغسيل المتوفاة النفساء والصلاة عليها؟

ما الحكم فى تغسيل المتوفاة النفساء والصلاة عليها؟

لكل أجل كتاب، وربما تأتى المنية فى لحظة الولادة، أو بعدها خلال فترة نفاس المرأة؛ لذا يتساءل البعض حول الحكم الشرعى لتغسيل النفساء والصلاة عليها بعد موتها.

هنا من خلال سلسلة كايرو دار لفتاوى دار الافتاء المصرية تتعرف على رأى أهل العلم والدين.

ما الحكم الشرعى فى تغسيل النفساء التى خلال ولادتها والصلاة عليها؟

أجاب عن السؤال فضيلة الشيخ جاد الحق على جاد الحق قائلا: ((اتفق فقهاء المذاهب الأربعة على أن المرأة الحامل إذا ماتت في الولادة تُغسَّل ويصلَّى عليها، ولها حكم الشهداء في الآخرة وثوابهم فضلًا من الله ورحمة.

قال الإمام ابن قدامة في “المغني”: [فأما الشهيد بغير قتلٍ؛ كالمبطون والغريق وصاحب الهدم والنفساء، فإنهم يغسَّلون ويصلَّى عليهم، لا نعلم فيه خلافًا، إلا ما يُحكَى عن الحسن: لا يُصَلَّى على النفساء لأنها شهيدة، ولنا “أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم صلى على امرأةٍ ماتت في نفاسها فقام في وسطها”] اهـ. (جزء 2 صفحة 405، مع “الشرح الكبير”، مطبعة المنار سنة 1345 هجرية)… والله سبحانه وتعالى أعلم)).

 

موضوعات متعلقة

هل يجوز للزوج إجبار زوجته على قطع رحمها؟!

بالنص المقدس والتاريخ.. الإسلام والمسيحية واليهودية معاً ضد الإرهاب (3)

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *